إسرائيل: إطلاق سراح سيدتين متهمتين بالتجسس لصالح إيران

 

كانت إسرائيل، قد أعلنت في بداية الأسبوع الثاني من يناير الجاري، أنها فككت “شبكة تجسس” تعمل لصالح إيران تجند نساء إسرائيليات على شبكات التواصل الاجتماعي لتكليفهن لاحقا بمهام مختلفة مثل الحصول على وثائق للجيش أو تصوير السفارة الأميركية.

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، امس، أنه "تم الإفراج عن سيدتين إسرائيليتين متهمتين بالمساعدة في عملية تجسس إيرانية كانتا قيد الإقامة الجبرية"من بين خمسة مشتبه بهم تم اعتقالهم بشبهة "مساعدة عميل إيراني في جمع معلومات استخبارية وإقامة اتصالات في إسرائيل. 

وأمرت المحكمة المركزية في القدس، بالافراج عنهما (المتهمون الخمسة - أربع نساء ورجل - جميعهم يهود مهاجرون من إيران أو من نسل مهاجرين إيرانيين) في وقت سابق من هذا الأسبوع.وبحسب مصادر عبرية لم يستأنف جهاز الأمن العام "الشاباك" القرار. 

ومن جهتها ذكرت إذاعة الجيش أنه "في ظل ظروف الإفراج عن السيدتين، ستخضعان للمراقبة مع منعهما من استخدام الإنترنت" وهو الأمر الذي قال القاضي إنه سيقلل من المخاطر التي يشكلانها.

وبحسب ما ورد، قال القاضي: "قبل ارتكاب هذه الأفعال، كانوا من النساء العاديات في الأسرة، وقد اعترفت كلتاهما بأفعالهما، وتفهم إحداهما خطورة أفعالها".

لم يتم الكشف عن اسم المرأتين لأن نشر هويات المشتبه بهم محظور بموجب أمر حظر نشر صادر عن المحكمة بناء على طلب محاميهم.

وفقا لجاهز الأمن العام "الشاباك"، قام المشتبه بهما بتصوير مواقع مهمة من الناحية الاستراتيجية في إسرائيل، وحاوتا تكوين علاقات مع السياسيين، من بين جرائم أخرى."

 

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة