رئيس الهستدروت يمهل وزارة المالية: الجمود في المفاوضات لتسحين مكانة مساعدات الروضات سيدفعنا لإعلان الاضراب

ستعد الهستدروت لإمكانية اعلان الاضراب في جهاز التعليم في السلطات المحلية بسبب الطريق المسدود الذي وصلت اليه المفاوضات لترسيخ حقوق مساعدات الروضات، هذا ما قاله اليوم رئيس الهستدروت أرنون بار دافيد، في رسالة أرسلها الى رئيس الحكم المحلي حاييم بيباس والمسؤول عن الأجور في وزارة المالية كوبي بار ناتان.

وشدد بار دافيد في رسالته على الأزمة الخطيرة التي تجتاح السلطات المحلية، فيما يتعلق بتشغيل روضات الأطفال في جهاز التعليم والتعليم الخاص، وأشار ان الجهاز يفتقد للقوى العاملة بشكل كبير، مما يؤدي الى اغلاق روضات أطفال، ويتطلب نقل مساعدات من روضة الى أخرى. ان المساعدات ينهرن تحت عبء العمل، والنقص الحاد في القوى العاملة واضح للغاية على ارض الواقع يوما تلو الآخر.

 

وأضاف بار دافيد أيضا ان على الرغم من جهود الهستدروت والميزانية التي تم تخصيصها من قبل الجهات ضمن الاتفاقية الشاملة التي تم توقيعها في المرافق الاقتصادية، وعلى الرغم من الاعتراف بأهمية التغيير من قبل الحكم المحلي، فان أي تقدم بالمفاوضات يتم إيقافه من قبل وزارة المالية التي تواصل تعنتها وتربصها بمواقفها.

تجدر الإشارة انه وفي إطار نضال الهستدروت لصالح مساعدات الروضات، طالب رئيس الهستدروت تخفيض ساعات العمل للمساعدات الى 35 ساعة أسبوعية، بحيث يتم احتسابها كـ 100% من الوظيفة، وتعزيز مكانتهن من خلال تصحيح الإجحاف وتقديم حلول التي تشدد على أهمية هذا العمل.

وكتب بار دافيد:" كل هذه الامور تبررها الحقيقة المؤسفة التي وصل إليها قطاع المساعدات، والتخلي عن المساعدات وعدم القدرة على استيعاب مساعدات جدد، مما يؤدي الى إغلاق الروضات بسبب نقص القوى العاملة".

واختتم بار دافيد رسالته قائلا:" طالما لم يطرأ أي تقدم خلال الأيام القريبة على المفاوضات، فسنعلن نزاع عمل، وفورا بعد تراجع موجة الوباء الحالية، سنعلن الاضراب العام في جهاز التعليم في السلطات المحلية في إسرائيل".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة