استعدادات واسعة لإحياء “فجر الصابرين” في المسجد الأقصى غدا

يستعد آلاف الفلسطينيين لإحياء صلاة فجر الجمعة الرابعة من عام 2022 في المسجد الأقصى المبارك غدا، ضمن فعاليات حملة “الفجر العظيم” المتواصلة منذ نحو عامين.

وحث نشطاء وفعاليات مقدسية الجمهور الفلسطيني على المشاركة الجماعية في أداء صلاة “فجر الصابرين” في المسجد الأقصى غدا.

وشددوا على أهمية تقدم الصفوف والتفاعل مع أداء الفريضة جماعة في المسجد المبارك، دعمًا لصمود أهل القدس ، واحتجاجا على سياسات الهدم والتشريد الاحتلالية في المدينة المقدسة.

وعادة ما يشارك عشرات آلاف الفلسطينيين في أداء صلاتي الفجر والجمعة في المسجد الأقصى، وسط أجواء إيمانية عامرة، رغم قيود الاحتلال وإجراءاته العسكرية للحد من وصول المصلين إلى الأقصى.

وتعكس هذه المشاركات حرصهم على التواجد الدائم والرباط في المسجد الأقصى في ظل دعوات استيطانية يومية ومستمرة لإدامة التواجد في باحات المسجد وأداء الطقوس التلمودية والاستماع لشروحات حول “الهيكل” المزعوم، بمشاركة قادة المستوطنين، وبغطاء سياسي من حكومة الاسرائيلية.

وفي وقت سابق، ثمن خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري الدعوات الشبابية لإحياء “الفجر العظيم” في باحات المسجد، داعياً أهل الضفة والقدس والداخل  إلى أوسع مشاركة في هذه الحملة.

وعدّ الشيخ صبري أنَّ هذه الدعوات لإحياء الفجر العظيم هي امتداد ونوع من التذكير والتحفيز لفريضة مهمة من فرائض المسلمين في بقعة مباركة ومستهدفة من الاحتلال الإسرائيلي.

وبحسب تقرير أصدره المكتب الإعلامي لحركة “حماس” في الضفة الغربية، شهدت مدينة القدس  عام 2021 ذروة الاعتداءات الإسرائيلية، وبلغ عدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى 28013 مستوطنا، ووصل عدد المبعدين عن المسجد إلى 348 مبعدًا.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة