اعتقال 26 فلسطينيا من عائلة صالحية بعد اقتحام وهدم منزلهم في حي الشيخ جراح

هدمت جرافات السلطات ا الإسرائيلية فجر اليوم الأربعاء، منزل عائلة الصالحية في الشيخ جراح، وذلك بعد أن اقتحمت الشرطة معززة بالوحدات الخاصة المنزلة وقامت بإخلاء أفراد العائلة والمتضامين معهم بقوة السلاح.

 

ونقل عن عائلة الصالحية قولها إن قوات كبيرة من الشرطة اقتحمت منزل العائلة، واعتقلت أفراد العائلة المتواجدين في المنزل، بعد الاعتداء عليهم بالضرب.

 

ووقعت إصابات بين أفراد العائلة، فيما منعت القوات الاسرائيلية مركبات الإسعاف من دخول المنطقة لإسعاف المصابين.

 

وذكرت مصادر محلية أن "القوات الاسرائيلية اعتدت بشكل همجي على عائلة محمود صالحية بينهم طفلة تبلغ من العمر 9 سنوات خلال اقتحام المنزل بحي الشيخ جراح، واعتقلت محمود صالحية وخمسة من العائلة بالإضافة لنحو عشرين شابا كانوا في المنطقة".

 

وكثفت القوات من انتشارها على مداخل حي الشيخ جراح ومنعت من المواطنين الدخول للحي، تزامنا مع اقتحـامها منطقة عائلة الصالحية وهدم المنزل.

 

ويوم الإثنين الماضي، وصلت قوات من الشرطة الاسرائيلية لإخلاء منزل عائلة الصالحية، وذلك من أجل إقامة مشاريع لـ"الأغراض العامة".

 

وهدد أفراد العائلة بإضرام النار بأنفسهم والمنزل، فيما قامت البلدية تحت حماية قوات الشرطة بإخلاء الأرض المحاذية لمنزل عائلة الصالحية.

 

وصادرت بلدية القدس الأرض التي تتواجد بها العائلة من شركة الفنادق العربية لـ"الصالح العام"، وهو إقامة مدارس ومراكز تعليمية وغيرها، حيث أصدرت محكمة إسرائيلية قبل 3 سنوات قرارها بالإخلاء.

 

وكانت السلطات ا الإسرائيلية أصدرت منتصف كانون الأول/ديسمبر الماضي، قرارا يقضي بإخلاء العائلة من الأرض بمساحة 6 دونمات تضم منزلا ومشتلا، وسلمت صالحية مهلة لتنفيذ قرار إخلاء أرضه المبني عليها منزله، حتى الـ25 من شهر كانون ثاني/ يناير.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة