على خلفية تظاهرة لقضية الأسرى : تحويل نشطاء من الحراك النصراوي الفلسطيمي للحبس المنزلي

قال الناشط في الحراك النصراوي الفلسطيني، منهل حايك، اليوم الأحد، أنه استدعي للتحقيق في مقر قيادة الشرطة في الناصرة عند الساعة الثامنة من صباح أمس، السبت، وقد استمر التحقيق معه لمدة ساعتين، وفي نهاية التحقيق تمت مصادرة هاتفه المحمول، وفرض عليه الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام بقرار من ضابط لواء الشمال في الشرطة.

وأكد حايك أنه تم التحقيق مع آخرين من ناشطي الحراك بنفس الشبهات التي تتعلق بالتخطيط لتظاهرات "غير قانونية وتهديد سلامة وأمن الجمهور". وأضاف "منعوني من التواصل مع ناشطين في الحراك لمدة 15 يوما، وكذلك منعوني من التعبير عن رأيي في قضايا تتعلق بالأسرى وبالنقب عبر مواقع التواصل الاجتماعي".

وأوضح حايك أنه "قدمنا استئنافا على هذا القرار بوسطة المحامي أشرف محروم، وننتظر موعد تعيين جلسة للمحكمة". واعتبر حايك أن هذا القرار يهدف إلى تخويف وترهيب الشباب، مستدركا بالقول إن "النشاطات ستستمر كما هو مقرر لها، وإن وقفة الأمس نظمت كما كان مخططا لها، ووقفة يوم غد ما زالت قائمة".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة