الصحة العالمية تنفي وجود تحوّر هجين بين أوميكرون ودلتا

رجحت المديرة الفنية لبرامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، ماريا فان كيرخوف، أن يكون الهجين المحتمل لنسختي فيروس كورونا "دلتا" و"أوميكرون" نتيجة لخطأ في المختبر.

وطلبت فان كيرخوف، التي تترأس فريق تجاوب المنظمة على الجائحة، عبر "تويتر" مساء الاثنين، عدم نشر مصطلحات مثل "دلتاكرون" أو "فلورونا" لتحديد التناقل المتزامن لفيروسات مختلفة، مبينة: "هذه الكلمات تدعي هجينا من الفيروسات أو السلالات، وهذا ليس ما يحدث".

وتابعت فان كيرخوف أنه "من المرجح أن ما يسمى بدلتاكرون ناتج عن التلوث أثناء عملية التسلسل" في المختبر.

وسبق أن أفاد مدير مختبر التكنولوجيا الحيوية وعلم الفيروسات الجزيئية في جامعة قبرص، ليونتيس كوستريكيس، في مؤتمر صحفي عقده يوم 8 كانون الثاني، باكتشاف "هجين" من متحوري "دلتا" و"أوميكرون" اللذين أثارا حسب منظمة الصحة العالمية، "تسونامي" إصابات بالمرض.

وأوضح أن المتحور الجديد، الذي أطلق عليه اسم "دلتاكرون"، له أساس جيني مماثل لنسخة "دلتا" لكنه يتضمن أيضا طفرات عديدة يحتوي عليها متغير "أوميكرون".


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة