إرتفاع حاد بـِ %20 في عدد القتلى بحوادث الطرق عن العام الماضي

إستنادا إلى المعطيات، المعتمدة على معطيات السلطة الوطنية للسلامة في الطرق، قُتِل منذ أوائل سنة 2021 360 شخصا في حوادث طرق، أي ارتفاع ب-%20 بالمقارنة مع السنة الفائتة، وأكبر فارق في العقد الأخير. حيث لقي 138 من بين القتلى حتفهم في حوادث ضمن النطاق الحضري و-219 في طرق ما بين المدن; وقُتِل 96 ماشيا، أي ارتفاع ب-%19 بالمقارنة مع السنة الفائتة; وقُتِل 92 في حوادث تورطت فيها مركبة ثقيلة، أي ارتفاع ب-%24 بالمقارنة مع السنة الفائتة; وقُتِل من بين القتلى 83 راكبا للدراجات النارية، أي ارتفاع ب-%26 بالمقارنة مع السنة الفائتة; 29 راكبا للدراجات الهوائية: عادية (11)، وكهربائية، وسكوترات ركل (18)، قُتِلوا في حوادث طرق في سنة 2021 في مقابل 26 راكبا قُتِلوا في التواريخ المقابلة من السنة الفائتة- ثلاثة ركاب أكثر. حيث كان 57 من القتلى سائقين فتيانا/شبابا، أي ارتفاع ب-%33 بالمقارنة مع السنة الفائتة.

وفي الأشهر العشرة الأولى من سنة 2021 أصيب في حوادث طرق ضمن النطاق الحضري 9447 شخصا، وذلك في مقابل 8941 أصيبوا في الفترة المقابلة من سنة 2020. حيث تكون تل أبيب-يافا المدينة التي أصيب فيها أكبر عدد من الأشخاص في حوادث طرق في أشهر السنة العشرة الأولى، وتليها مرتبةً القدس، وحيفا، وبئر السبع، بينما تكون حولون هي الخامسة مرتبةً في عدد المصابين.

فيما يلي معطيات التعرض للإصابة في الأشهر العشرة الأولى من السنة في مدن المجتمع العربي

· في الناصرة أصيب في الأشهر العشرة الأولى من سنة 2021 في حوادث طرق 58 شخصا، وذلك في مقابل 45 أصيبوا في المدينة في سنة 2020. فمن بين المصابين في المدينة حتى شهر تشرين الثاني قُتِل شخص واحد. ويكون الشهر الذي كان فيه عدد المصابين أعلى عدد هو شهر أذار الذي أصيب خلاله 12 شخصا في المدينة (كانون الثاني-تشرين الأول).

· في أم الفحم أصيب في الأشهر العشرة الأولى من سنة 2021 في حوادث طرق 36 شخصا، وذلك في مقابل 32 أصيبوا في المدينة في سنة 2020. ويكون الشهر الذي كان فيه عدد المصابين أعلى عدد هو شهر أذار الذي أصيب خلاله تسعة أشخاص في المدينة (كانون الثاني-تشرين الأول).

· في شفاعمرو أصيب في الأشهر العشرة الأولى من سنة 2021 في حوادث طرق 56 شخصا، عدد يماثل عدد المصابين في المدينة في سنة 2020. ويكون الشهر الذي كان فيه عدد المصابين أعلى عدد هو شهر نيسان الذي أصيب خلاله 16 شخصا في المدينة (كانون الثاني-تشرين الأول).

· في باقة الغربية أصيب في الأشهر العشرة الأولى من سنة 2021 في حوادث طرق 36 شخصا، وذلك في مقابل 44 أصيبوا في المدينة في سنة 2020. ويكون الشهر الذي كان فيه عدد المصابين أعلى عدد هو شهر تموز الذي أصيب خلاله 14 شخصا في المدينة (كانون الثاني-تشرين الأول).

إيريز كيتا مدير عام جمعية أور ياروك: "كل يوم يُقتل شخص في حادث طرق، وكل يوم تنضمّ عائلة أخرى إلى أسرة الثكل; أولاد، وامهات وآباء، وجدات وأجداد; عائلات كاملة تتفكك من جراء القتل في الطرق. حيث تكون سنة 2021 من الأكثر قتلا والأكثر انسفاكا للدماء وتشكل نتيجةً عن إهمال متعدد السنوات. ونتنقل جميعنا في الشوارع والطرق ونشعر انعدام الطمأنينة والخشية الكثيرة. وقد سبق لنا أنه وجدنا أنه لما توفر الحكومة الميزانيات اللازمة ينخفض عدد القتلى على نحو ملحوظ فيوفَّر الأسف والألم على عائلات كثيرة. ويلزم الحكومة الحالية تغيير سلم الأفضليات، وإرجاع الأموال التي أُخِذت في السنوات الأخيرة من أجل إعادة إسرائيل إلى مسار إيجابي ينقذ كل سنة المزيد والمزيد من الناس من الموت في الطريق الذي نكون بغنى عنه. حيث يكون ذلك بمثابة المسؤولية والالتزام الواقعيْن على عاتق الحكومة الحالية فهذا هو ما يطالبها الجمهور بتحقيقه".

وقُتِل 359 شخصا منذ أوائل سنة 2021 في حوادث طرق، في مقابل 298 شخصا قُتِلوا في التواريخ المقابلة من السنة الفائتة، أي ارتفاع حاد ب-%20- الأعلى في العقد الخير. حيث يتبين من تحليل تقوم به جمعية أور ياروك لطرح صورة وضع نهائية في الطرق لسنة 2021، أنه هناك فارق كبير وخارج عن العادة في عدد القتلى بالمقارنة مع السنوات السابقة. ومن باب المقارنة، يكون الارتفاع في عدد القتلى في سنة 2021 في مقابل سنة 2020 معادلا للارتفاع في عدد القتلى بين السنتين 2016-2013- إرتفاع في سنة واحدة بفارق يجعله يشابه الارتفاع خلال أربع سنوات متواصلة.

قتلى من جراء حوادث طرق بحسب الشريحة السكانية

يتبين من المعطيات أنه سُجِّل لدى المجتمع اليهودي ارتفاع ب-%22 في عدد القتلى هذه السنة في مقابل التواريخ المقابلة من السنة الفائتة. وسُجِّل لدى المواطنين في المجتمع العربي ارتفاع ب-%10 في عدد القتلى من جراء حوادث طرق بالمقارنة مع السنة الفائتة.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة