حملة تطعيم الأطفال في كلاليت -عيادة الظهر أم الفحم

على ضوء بدء حملة تطعيمات كورونا للأطفال للأعمار 5-11. توسع كلاليت فعالياتها في مراكز صحة ألأطفال وفي عيادات الأطفال. وتكثف جهودها كجزء من فعاليات التثقيف الصحي في المجتمع العربي. رفع الوعي لموضوع التطعيم بشكلٍ عام، وتطعيم الاطفال على وجه الخصوص.

تباعًا لذلك، شهدت عيادة الظهر في أم الفحم يومًا مفعمًا بالفعاليات والنشاطات، التي بدورها تحث وتحفز الاطفال لتلقي التطعيم. وقد قامت كلاليت باستقبال كل من وزير التعاون الإقليمي عيساوي فريج، د. عوني يوسف نائب لواء الشمال ومسؤول عن ملف كورونا كلاليت في المجتمع العربي و د. سمير محاميد رئيس بلدية أم ألفحم.

أكد الوزير فريج على ضرورة التطعيم للأطفال قائلًا: " التطعيم أمان، حماية وصحة، أوصل ندائي لكل الأهالي مناشدًا إياهم بأخذ المسؤولية والحيطة والمسارعة بتطعيم بناتهم وأبنائهم كما قد فعلت بشكلٍ شخصي".

كما أشار د. عوني يوسف ممثلًا عن كلاليت إلى نسبة تطعيم متدنية في المجتمع العربي، بحيث أن عدد الأطفال المتطعمين من المجتمع العربي بين الأعمار 5-11 لم يتعدى الـ 1000 طفل حتى الآن. وحث بكلمته أن يقف الجميع يدًا واحدة، تساهم برفع نسبة التطعيم لدى الأطفال من أجل صحتهم وسلامة فلذات أكبادنا.

يوم لطيف وثري ساد في عيادة الظهر-أم الفحم، إقبال رائع للأطفال لتلقي التطعيم، في أجواءٍ من المرح والأنشطة الخاصة للأطفال. التطعيم للكورونا هو واجب وحق علينا جميعنا الحصول عليه في أقرب فرصة. عيادات ومراكز الاطفال في كلاليت جاهزة لاستقبال أطفالكم بمساعدة طواقم طبية مهنية وبمرافقة فعاليات ونشاطات تلائم الأطفال وتحفزهم.




>>> للمزيد من استهلاك اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة