هل سبق أن تساءلت يوما عن لون الحمار الوحشي؟... اليك بعض الحقائق

هل سبق أن تساءلت يوما عن اللون الأساسي لجلد الحمار الوحشي فيما إذا كان أبيض مع خطوط سوداء أو العكس، ولا سيما أن هذا التناقض اللوني يبرز بشكل واضح في الأراضي العشبية الجافة ذات اللون البني والأخضر؟

الحقيقة أن نمط الخطوط ولونها يختلف باختلاف نوع الحمار الوحشي.
ثلاثة أنواع مختلفة
أشار تقرير نشره موقع "لايف ساينس" (Live Science) إلى أن هناك 3 أنواع من الحمر الوحشية تعيش اليوم وتضم الحمار الوحشي الذي يعيش في السهول، والحمار الوحشي الجبلي وحمار غريفي الوحشي (الإمبراطوري).

تتميز هذه الأنواع عن بعضها بنمط تخطيط مختلف، حيث تكون الأجزاء الداكنة في جلد بعضها سوداء، في حين يتميز بعضها الآخر بجلد بني اللون، كما يختلف مكان الخطوط فمنها ما يكون على الأجساد فقط دون الأرجل، ومنها ما ينتشر على مقدمة الرأس والعنق كما هو الحال في نوع منقرض من الحمار الوحشي الذي يعيش في السهول وأطلق عليه اسم "كواجا".
وفي مبادرة من قبل مجموعة من الأشخاص في جنوب أفريقيا أطلق مشروع "كواجا" عام 1987 بهدف استعادة حمار الوحش كواجا المنقرض وإعادة إدخاله إلى محميات هناك، إذ يسعى العاملون في المشروع لاستعادة الجينات المسؤولة على الأقل عن نمط التخطيط المميز في كواجا من خلال التكاثر الانتقائي مع مجموعة من الحمر الوحشية المختارة من السهول الجنوبية.

أوضح تيم كارو عالم البيئة السلوكي والتطوري وعالم الأحياء في جامعة كاليفورنيا، ديفيس (University of California) أن كل الحمر الوحشية على اختلاف أنماطها وألوانها تمتلك نفس لون الجلد ألا وهو اللون الأسود. ولكن ماذا عن الفراء هل هو أسود أيضا بخطوط بيضاء أو العكس وما علاقة الخلايا الصباغية بالأمر؟

من أين يأتي الشعر الفاتح؟
يوضح كارو أن عمليات النمو المختلفة تؤثر على لون الفراء، تماما مثل الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة حيث يمكن أن يكون شعرهم داكنا. وبالقياس على ذلك يمكن القول إن الحمر الوحشية تمتلك شعرا ذا لون فاتح وغالبا ما تكتسي بطونها بالشعر الفاتح لتبدو بيضاء مع خطوط سوداء تنتهي على البطن وباتجاه الجزء الداخلي من الساقين، ويظهر الباقي باللون الأبيض.

ووفق مراجعة في دورية جورنال أوف إنفستيغيتيف ديرماتولوجي (Journal of Investigative Dermatology) تنمو كل قطعة شعر سواء كانت فاتحة أو داكنة من بصيلات مليئة بالخلايا الصباغية التي تنتج صبغة تحدد لون الشعر والجلد. يعرف هذا الصباغ بالميلانين الذي تؤدي كثرته إلى ألوان أغمق كالبني الداكن أو الأسود، بينما ينتج القليل من الميلانين ألوانا أفتح كاللون الأشقر مثلا.

وعلى الرغم من كون الفراء الأسود للحمار الوحشي غنيا بالميلانين، فإن البصيلات المسؤولة عن الشعر الأبيض تقوم بتعطيل الخلايا الصبغية، مما يعني أنها لا تنتج صباغ الميلانين. وهكذا يمكن القول إن الحالة الافتراضية للحمار الوحشي هي إنتاج شعر أسود، مما يجعله أسود بخطوط بيضاء.

فيما يتعلق بخطوط الحمار الوحشي فلا تزال العمليات البيولوجية الدقيقة الخاصة غير معروفة. إلا أن دراسة نشرت في دورية نيتشر (Nature) عام 2016 قد أوضحت أنه في الفئران الأفريقية المخططة ربوميس بوميليو (Rhabdomys pumilio)، التي تتميز بخطوط فاتحة وداكنة تمتد على كامل فرائها، يكون الجين Alx3 أكثر نشاطا على طول الخطوط الفاتحة من الخطوط الداكنة وهو جين مسؤول عن تعطيل الجين الرئيسي المتحكم بتطور الخلايا الصباغية، مما يؤدي بدوره إلى نمو شعر فاتح اللون.

ما فائدة الخطوط البيضاء على الجلد الأسود لحمار الوحش؟
عام 2020 نشر كارو وفريقه ورقة بحثية في دورية "بروسيدنغ أوف ذي رويال سوسيتي – ب" (Proceedings of the Royal Society B) أوضحوا فيها أن هذا النمط الفريد من التخطيط قد يحمي حمار الوحش من هجمات ذباب الخيل الذي يحمل أمراضا قاتلة يمكن أن ينقلها بلدغاته المؤلمة.

وأوضحت الدراسة أن هذا الجلد المخطط الفريد قد لعب دورا كبيرا في تضليل ذبابة الخيل الأفريقية التي هبطت بشكل أقل تكرارا على الخيول التي تمتلك جلدا مخططا بالمقارنة مع تلك ذات اللون الموحد للجلد.

وقال كارو إن "هناك عددا قليلا جدا من الثدييات المخططة مثل الحمار الوحشي"، وأضاف "يمتلك الأكاب (okapi)، وهو حيوان أفريقي من فصيلة الزراف، خطوطا مشابهة على الأرداف، ولكن بخلاف ذلك، لا توجد أنواع أخرى لها خطوط سوداء وبيضاء مميزة حقا".

(الجزيرة)

 


>>> للمزيد من اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة