329 قتيلا في حوادث الطرق منذ مطلع العام زيادة بنسبة 21%

98 قتيلا من الضحايا، عرب ونسبتهم تقارب 30%


أظهر التقرير الدوري لسلطة الأمان على الطرق، أنه في الأشهر الـ 11 الأولى من العام الجاري، بمعنى منذ مطلع العام وحتى نهاية شهر تشرين الثاني المنصرم، لاقى 329 شخصًا حتفهم في حوادث الطرق، وهذه زيادة بنسبة 21% عن ذات الفترة من العام الماضي، في حين أن نسبة الزيادة حتى نهاية شهر تشرين الأول قبل الماضي 19%، ما يؤكد أننا أمام عام دموي كبير في العام الجاري.
وعلى الرغم من تراجع أعداد الضحايا العرب، من حيث العدد والنسبة المئوية، حتى منتصف العام الجاري، إلا أنها عادت وارتفعت في كل الأشهر التالية، وبلغت حتى نهاية الشهر الماضي ما تقارب نسبة 30%، بدلا من نسبتهم بين السكان 18%، من دون القدس والجولان المحتلين. وفي الشهر الماضي، تجاوز عدد الضحايا العرب، العدد الذي كان في الأشهر الـ 11 الأولى من العام الماضي، وبلغ عددهم 98 ضحية.
وعلى صعيد تصنيف الحوادث، فيتبين أن 60% من القتلى في الأشهر الـ 11 الأولى، هم ضحايا حوادث شاركت فيها سيارات ثقيلة ودراجات على مختلف أصنافها، وهي كالتالي:
87 ضحية نتيجة حوادث شاركت فيها شاحنات وسيارات ثقيلة، زيادة بنسبة 40% عن ذات الفترة من العام الماضي.
83 ضحية من حوادث راكبي الدراجات النارية السريعة، وزيادة بنسبة 30%.
11 قتلى حوادث دراجات هوائية زيادة بنسبة 120%.
16 ضحية، في حوادث دراجات كهربائية على أنواعها، وفي هذه تراجع بنسبة 11% عن ذات الفترة من العام الماضي.
يشار الى أن المجزرة المستمرة في الطرق، حصدت في العام الماضي 2020 أرواح 305 ضحية، وفي 2019، بلغ عدد القتلى 355، وفي 2018، بلغ عددهم 317 ضحية.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة