شاب ارتكب جريمة بشعة داخل مسجد...ما هو عقابه؟

أيدت محكمة النقض المصرية، اليوم الثلاثاء، حكم الإعدام الصادر من محكمة جنايات الجيزة، في كانون الثاني 2019، ضد المتهم بقتل الطفلة "ميادة" بعد فشله في هتك عرضها داخل مسجد.

وكشفت التحقيقات التي باشرتها النيابة العامة وتحريات أجهزة الأمن، أن "المحكوم عليه المدان استدرج المجني عليها وشقيقها إلى حمام المسجد عام 2018، بعدما عقد العزم على هتك عرضها، ثم انتظر برهة وأخفاها عن أعين شقيقها، وطلب منه مغادرة المسجد بحجة أن شقيقته خرجت للعب".

وبينت التحقيقات أن "المحكوم عليه، جذب الطفلة عنوة إلى داخل دورة مياه المسجد، وحاول حسر ملابسها عنها لهتك عرضها، ولما حاولت الاستغاثة، أخرج سكينا ثم ذبحها، وتركها جثة هامدة داخل دورة مياه المسجد، وفر هاربًا".

وتلقت الأجهزة الأمنية بالجيزة في وقتها بلاغًا بالواقعة، حيث انتقلت وتبين العثور على جثة الطفلة "ميادة سيد" 5 سنوات، مذبوحة داخل دورة المياه، وبعد الفحص والتحريات، تمكنت الشرطة من تحديد هوية الجاني، وهو عاطل من قرية مجاورة، حيث تمكنت الشرطة من القبض عليه، وأرشد عن السلاح المستخدم في الجريمة.

وأجرت النيابة العامة معاينة تصويرية، أدى خلالها المحكوم عليه محاكاة لكيفية تنفيذ الواقعة، واعترف تفصيليًّا بها، ونسبت له النيابة العامة اتهامًا بالقتل العمد مع سبق الإصرار وهتك عرض الطفلة المجني عليها، وفي ختام التحقيقات أحالته للمحاكمة الجنائية.

وفي أولى جلسات محاكمة القاتل، المنعقدة في تشرين الثاني 2018، أمرت المحكمة بإحالته للمفتي لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه، وحددت شهر كانون الثاني 2019، للنطق بالحكم، وفي الجلسة المحددة، أصدرت جنايات الجيزة حكمًا بإعدامه شنقًا حتى الموت، عما أسند إليه من اتهامات، وهو الحكم الذي أيدته محكمة النقض، اليوم.


>>> للمزيد من اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة