عرابة | إضراب في المدارس وتحسن بحالة المديرة المصابة

شهدت مدارس عرابة البطوف، اليوم الثلاثاء، إضرابا احتجاجيا إثر إصابة مديرة مدرسة البخاري الإعدادية المربية ردينة نصار شلاعطة، في الخمسينيات من عمرها، في جريمة إطلاق نار، أمس.

وأفادت مصادر طبية أن تحسنا طرأ على حالة المديرة بعد إجراء عمليات جراحية لها في مستشفى "بوريا" بالقرب من مدينة طبرية، مساء أمس.

وفي أعقاب الجريمة التي وقعت في عرابة، أعلنت نقابة المعلمين "الهستدروت" عن إضراب في كافة المرافق التعليمية في المدينة، مدارس ابتدائية وإعدادية وحضانات، اليوم، واعتبرت الجريمة تعد لكل الخطوط الحمراء.


واستنكرت بلدية عرابة واللجنة الشعبية ومجالس الطلاب الجريمة بشدة، ودعت إلى إنجاح الفعاليات الاحتجاجية على استهداف مديرة المدرسة وإنجاح إضراب المدارس، والمشاركة الواسعة في المظاهرة التي ستنطلق من دوار أبو سنان باتجاه مدخل عرابة، الساعة العاشرة من صباح الثلاثاء، والمشاركة في تظاهرة رفع شعارات على دوار الفانوس في تمام الساعة الثالثة والنصف.

وأصدرت مديرات ومديرو مدارس عرابة بيان شجب واستنكار لجريمة إطلاق النار على المربية ردينة شلاعطة، واصفين الجريمة بـ"العدوان الهمجي".

وجاء في البيان أن "مسلسل العنف يزداد شموخا، يترعرع في دفيئة، يتغذى ويشتد عوده، ليطال مديرة المدرسة الإعدادية، المربية الفاضلة الأخت ردينة شلاعطة. نعم، العنف استشرى في مجتمعنا العربي وكلنا نعي حجم الخطر الذي بات يتربص بنا وبأبنائنا أينما حللنا، وليس بغريب أبدا أنه وصل إلى صروحنا الثقافية، ليمسّ من يضحّون بأعصابهم لزرع نواة القيم والأخلاقيات في نفوس أبناء هذا البلد".

واعتبرت وزارة التربية والتعليم أن الجريمة تعد اجتيازا للخطوط الحمراء، إذ أن الحديث يدور عن تعرض حياة الطلاب والمؤسسة التربوية للخطر؛ وطالبت الوزارة الشرطة بالعمل من أجل الكشف عن الجناة وتقديمهم للقضاء.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة