إسرائيل تعتزم الضغط على الإدارة الأمريكية لرفع العقوبات عن NSO

قال مصدران إسرائيليان لصحيفة نيويورك تايمز، إن إسرائيل تعتزم استخدام جهودها بالضغط على الولايات المتحدة لرفع العقوبات التي فرضتها على شركة السايبر الهجومية NSO.

وأضاف الاثنان، اللذان يصفهما التقرير بكبار المسؤولين، أن إسرائيل ستوافق على تشديد الرقابة على ترخيص برامج التجسس، مثل برنامج "بيغاسوس" الخاص بـ NSO.

وتابع المسؤولان اللذان تحدثا إلى نيويورك تايمز أن جهود الضغط ستركز على كل من NSO والعقوبات المفروضة على الشركة الإسرائيلية "كنديرو".

ففي الأسبوع الماضي، فرضت وزارة التجارة الأمريكية عقوبات على الشركتين، حتى قبل نشر معلومات حول تعقب ومراقبة نشطاء وحقوقيين فلسطينيين، اذ كشف تحقيق استقصائي أجرته مؤسسة دولية، أن حكومة الاحتلال وشركة "NSO الإسرائيلية المطورة لبرنامج "بيغاسوس"، استخدما تقنيات البرنامج للتجسس على ناشطين وحقوقيين فلسطينيين ممن تتهمهم "إسرائيل" مؤخرًا "بالإرهاب".

ووفقًا لمسؤولين كبار، تعتزم إسرائيل التوضيح لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أن أنشطة الشركات ذات أهمية كبيرة للأمن القومي لكل من إسرائيل والولايات المتحدة. حيث أشار الاثنان، إلى أن فرض العقوبات وإصرار الولايات المتحدة على أن شركة NSO "قوضت الأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة" أدى إلى اتهام إسرائيل بشكل غير مباشر بهذه الأعمال، بحيث يرجع ذلك إلى حقيقة أن إسرائيل منحت ترخيصًا لتشغيل الشركة.

وأضاف الاثنان أن الحكومة الإسرائيلية قلقة من أن التقارير الأخيرة عن استخدام الشركة لأدوات المراقبة أدت إلى توترات في العلاقات مع الولايات المتحدة.

يشار إلى أن وزارة التجارة الأمريكية، قالت في بيان سابق لها، إنه تمت إضافة الشركتين الاسرائيليتين إلى قائمة الشركات التي تعمل ضد مصلحة أمن واشنطن القومي، بسبب أدلة على تطويرهما وتقديم برامج تجسس لحكومات أجنبية، والتي استخدموها للإضرار بالمسؤولين الحكوميين والصحفيين ورجال الأعمال والنشطاء والأكاديميين وموظفين في السفارات.

وبحسب البيان: "لقد مكنت هذه الأدوات الحكومات الأجنبية من ممارسة ما وصفته بـ"القمع العابر للحدود" وهي ممارسة للحكومات الاستبدادية لإسكات المعارضين، ما يهدّد النظام الدولي".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة