الناصرة : مستشفى العائلة المقدسة يختتم نشاطات اكتوبر الزهري بمشاركة نسائية واسعة

', '
', '
', '
', '
', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>

اختتم اليوم الخميس بمستشفى العائلة المقدسة في مدينة الناصرة ، شهر اكتوبر الزهري للتوعية حول سرطان الثدي من خلال مؤتمر اطلق عليه " أكتوبر الزهري" . حيث شارك في المؤتمر العشرات من النساء باشراف رئيسة المؤتمر د. ماريان خطيب مديرة وحدة جراحة الثدي في مستشفى العائلة المقدسة ومستشفى إيخلوف ، د. نوعات افرات بارخ اخصائية كبيرة بعلاج الأورام السرطانية ، د. ريبيكا ليندور مسؤولة وحدة الثدي ، د. سلمى ابو الفول دراوشة اخصائية جراحة الثدي.
وكان المؤتمر ايضاً بدعم من جمعية اصدقاء المستشفى ومجموعة نساء فكري بإيجالية . وقد تخلل المؤتمر قصص لنساء تغلبن على سرطان الثدي وقسم اخر يتعالجن من المرض ، وتم التركيز على اهمية رفع نسبة الوعي لدى جمهوى النساء باجراء فحوصات سرطان الثدي بشكل مبكر وبشكل سنوي.

د. ماريان خطيب قالت للصنارة :"كان لدينا ضغط كبير خلال الشهر الحالي من اجل توعية النساء لسرطان الثدي ، الذي كان في السابق مرض جداً مخيف لجمهور النساء ، واصبحت نسبة الشفاء منه اليوم كبيرة ، ومهمتنا اقناع النساء انه لا يوجد شيء مخيف ونهتم بان تقوم النساء باجراء الفحص المبكر حتى لو لم يكن هنالك عوارض".وأكملت حديثها :" اليوم الوعي اكبر من الماضي ولكن يجب ان يكون هنالك وعي أكبر ، هدفنا ان تجري كل سيدة من جيل الـ ٢٥ عام ان تقوم باجراء فحص لسرطان الثدي دوري بشكل سنوي خاصة وان الفحص لا يستغرق أكثر من خمسة دقائق ، وكما يقول المثل درهم وقاية خير من قنطار علاج".وأضافت خطيب :" التخوف لدى جمهور النساء ، يعود للفكرة التي نقوم بها جميعاً وهي ، ان كان هنالك شيء يخيفنا او يزعجنا اذا تجاهلنا سيذهب لوحده وايضاً الخوف من كلمة سرطان والحديث عن الاعضاء والامراض الذي هو نسائي بحث ليس سهل على المرأة ان تتخطاها وتذهب وتجري الفحص ، ولكن يجب علينا جميعاً ان ندرك ان الحل الوحيد للخوف او المرض هو مواجهته وعدم اخفاءه ".

السيدة نادرة ديب مصابة بسرطان الثدي وتخوض مرحلة علاجية في هذه الأونة ، قالت للصنارة :" قبل حوالي 7 اشهر شعرت في تورم بمنطقة الصدر وكان حجمه كبير للغاية ، شعرت في كتلة صغيرة لدي ولقلة الوعي لدي للتعامل مع سرطان الثدي توجهت الى طبيب نساء بدلاً من التوجه الى طبيب عائلة او طبيب جراح ، ولانه لم يكن لدي التوجيه الصحيح وحينما شعرت بوجوده بدأت بمرحلة العلاج لسرطان الثدي وانا اليوم أستخدم الكيماوي للعلاج".

وأضافت :" حينما اخبروني انني مريضة بسرطان الثدي لم استطيع ان اصدق وكنت اتمنى ان يخبروني بانني غير مصابة بالسرطان ، وحينما سمعت انني مصابة بهذا المرض كان اصعب شعور لدي لانه حينما نسمع ان شخص مريض بالسرطان يخطر ببالنا الموت بشكل مباشر".

وأكملت نادرة حديثها :"الله اعطاني القوة واستطعت ان اتقبل مرضي وكان هدفي ان اتغلب عليه ، وكنت قوية لان الزعل لن يفيدني ولن يدعمني ما يساعدني هو الأمل والسعادة ، وكوني انسانة جبارة ومعنوياتي دائماً مرتفعة لهذا استطعت ان استمر بمرحلة العلاج بكل تفاؤل ورضا خاصة وان أيماني في الله كبير".

وأختتمت حديثها :" اوجه رسالتي الى جمهور النساء ان يقمن باجراء فحص سرطان الثدي بشكل سنوي ، لان الوعي بهذا الموضوع جداً مهم وان نستبق الاحداث امر هام للغاية ومن المهم معرفة ما حصل معي وان يكون عبرة لجمهور النساء ، وانا اقول لكافة المصابات بسرطان الثدي ، التفاؤول والصبر والايمان هو العلاج".

 

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

الناصرة:مستشفىالعائلةالمقدسةيختتمنشاطاتاكتوبرالزهريبمشاركةنسائيةواسعة
اضافة تعليق
مقالات متعلقة

وقفة احتجاجية في مجد الكروم ضد الجريمة

حادث ثان خلال ساعات: إصابات بينها خطيرة في النقب

اشتية يدين اعتداءات المستوطنين ويدعو الأمم...

لابيد يتعهد بمحاسبة الذي اعتدوا على النشطاء...