توثيق : لائحة اتهام لشاب من الناصرة : قطع اشارات ضوئية حمراء - حاول دهس عناصر للشرطة

افاد مراسل موقع الصنارة نت ، انه وقبل حوالي شهر هرب شاب يبلغ من العمر ٢١ عاماً ، من سكان مدينة الناصرة حينما كان يقود سيارة من نوع " هينوداي توسان" من ضباط الشرطة في رحلة مجنونة بسرعة 140 كم / ساعة بمنطقة بلدية في مدينة حيفا ، حيث يعد الحد الأقصى للسرعة هو 50 كم / ساعة ، حيث كان الشاب المشتبه به يعبر الاشارات الضوئية وهي حخراء ، وحاول دهس ضباط الشرطة واصطدم بمركبات على جوانب الطريق ، وفي النهاية تم توقيفه واعتقاله - ثم اتضح أنه كان يقود سيارته بدون رخصة وبدون تأمين. وقدمت النيابة لائحة اتهام ضده في سلسلة من الجرائم.

حيثيات الحادثة :-

في ساعات الليل ، لاحظ رجال شرطة من محطة زفولون الذين كانوا متواجدين في سيارة متخفية في كريات آتا. تبعوا السائق الذي جلس بجانبه شابة من سكان كريات ، قام الضباط بإضاءة الأضواء الساطعة الزرقاء وأمروا السائق بالتوقف من خلال مكبر الصوت.

رفض السائق ان يرضخ لأوامر عناصر الشرطة وفر هارباً على الفور بسرعة جنونية وخطيرة تصل الى 120 كم / ساعة في شوارع داخل المدينة وكان يعبر الاشارات الحمراء ، حيث استمر عناصر الشرطة بمطالبته بالتوقف ، في وقت ما وصلت سرعته إلى 140 كم / ساعة ، وهو ما يزيد 90 كم / ساعة عن الحد الأقصى للسرعة.

 

تصوير : محطة شرطة زفلون


انضمت قوات شرطة إضافية إلى المطاردة ،وخلال حملات الشرطة ، لاحظ أحد رجال الشرطة وجود سيارة متوقفة بدون أنوار في الزقاق القريب من شارع زلمان شنور في كريات آتا. تقدم الضابط سيرا على الأقدام نحو السيارة وهو يحمل مسدسًا ومصباحًا يدويًا. كما انضم ضباط شرطة آخرون وحاولوا فتح أبواب السيارة التي كانت مقفلة.

دعت الشرطة السائق لفتح الأبواب. نظر السائق والشابة التي كانت معه إلى الشرطة وحاول تشغيل السيارة ، قام أحد الضباط بتحطيم نافذة السيارة بفوهة البندقية. ضغط السائق على دواسة السرعة بهدف منع اعتقاله.

قفز الضباط الذين كانوا في مكان الحادث إلى الجانب لتجنب التعرض للدهس. تشبث أحدهم بجدار أحد المباني لتجنب دهسه. واصل السائق قيادته باتجاه ضباط الشرطة واصطدم بالحائط.
حيث كان يقود سيارته ذهابًا وإيابًا بسرعة عالية ، حينها قفز احد الضباط نحو الاشجار المتواجدة لتجنب دهسه. ، وحينما وصل ايضاً ضابطا شرطة إلى مكان الحادثة ، حرك السائق سيارته للخلف في اتجاههما ، واضطروا إلى القفز جانبًا في اللحظة الأخيرة. وأُجبر أحد ضباط شرطة على الاختباء خلف سيارة متوقفة.

اصطدم السائق بنفس السيارة المتوقفة وألحق بها أضرارا بحوالي 1500 شيكل. لم يتوانى واستمر في محاولة الهروب ، محاولًا إصابة شرطي كان يتشبث بالجدار لتجنب دهسه. ثم توجه السائق نحو سيارة شرطة من نوع شيفروليه وقفز اثنان من رجال الشرطة كانا بجانب السيارة ليصطدم بها بالاضافة لإصطدامه بسيارات لمواطنين مما اسفر عن ، أضرار مالية بعشرات الآلاف من الشواقل.

اضطر الضباط إلى إطلاق النار على عجلات السيارة الهاربة ، وتسبب بعض الرصاص في حدوث ثقوب في العجلات الخلفية ، ولكن حتى هنا لم يتوقف السائق واستمر في القيادة بعنف حيث استدار في شوارع مختلفة مع عبوره لإشارات ضوئسة حمراء.. وأثناء الهروب سأل السائق صديقته الجالسة بجانبه خائفًا ويبكي "ماذا نفعل؟" أجابت: توقف وارفع يديك ، لكنه استمر في القيادة ، وذات مرة صرخت في وجهه: قف ، لكنه لم يرضخ لها.

العديد منسيارات الشرطة استمرات بمطاردة السائق مطالبينه بالتوقف، و خلال تواجده في شارع الهستدروت بالقرب من مركز شرطة زيفولون ، فقد السائق السيطرة على السيارة ومن ثم انقلبت على جانبها. وقام ضباط الشرطة الذين هرعوا إلى السيارة بتحطيم سقف السيارة بمطرقة وأنقذوا الشاب وصديقته منها في الساعة 03:31.

تم استدعاء طاقم إطفاء إلى مكان الحادث وفتح غطاء محرك السيارة. وهنالك تم العثور على ما يشتبه انه مسدس .


قبل أيام ، قدم مكتب المدعي العام لواء حيفا لائحة اتهام ضد السائق في محكمة حيفا المركزية. وتنسب إليه جرائم التخريب المتعمد المشدد ، وتعمد تعريض حياة الإنسان للخطر ، والقيادة بدون رخصة وبدون تأمين على السيارة ، وتشويش عمل ضابط شرطة أثناء الخدمة ، وتخريب مركبة متعمداً.

 

 

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة