“العليا” الإسرائيلية تعقد جلسة حاسمة بشأن إخلاء عائلة فلسطينية من منزلها في سلوان

', '
', '
', '
', '
', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>

تعقد المحكمة العليا الاسرائيلية، اليوم الإثنين، جلسة حاسمة بشأن إخلاء عائلة فلسطينية من منزلها في سلوان بالقدس المحتلة، وسيؤثر قرار الجلسة على إخلاء عشرات العائلات الأخرى في المنطقة.

وتنظر المحكمة في استئناف عائلة دويك، التي تطالب جمعية “عطيرت كوهانيم” الاستيطانية، بإخلائها من منزلها مثلما تطالب بإخلاء عشرات العائلات الأخرى في حي بطن الهوى في سلوان.

ومن المتوقع أن يؤثر القرار في قضية عائلة دويك على فرص نجاح المستوطنين في حالات أخرى داخل الحي، والتي قد تؤثر على مئات الأشخاص الذين قد يتم طردهم.

وأمرت المحكمة العليا بتقديم موقف من عدة قضايا مبدئية أثيرت في القضية، بما في ذلك حالة الأرض وقانون الإهداء في القانون العثماني، ويشير الفلسطينيون الى أنه حسب القانون لم يكن من الممكن تخصيص الأرض إطلاقا، بل المباني الموجودة عليها فقط، وبمجرد تدميرها تم إلغاء تخصيصها.

وتقضي وجهة النظر التي قدمها الخبراء في القانون الدولي، بأن للسكان الفلسطينيين الحق في السكن، الذي يعني الحق في مواصلة السكن في العقار الذي هو بيتهم منذ عشرات السنين. وشددوا على أن للعائلات الفلسطينية حق ملكية في البيوت.

وتطرقت وجهة النظر إلى اتجاه جديد تطور في القانون الدولي لحقوق الإنسان، الذي يشدد على العلاقة بين استضعاف مجموعة السكان وبين كونهم يعانون من تمييز منتظم. وبتحقق هذا الأمر، فإن حق السكان النابع من حق الإنسان بالمسكن وخاصة بالسكن في منزلهم ومنزل عائلتهم يتغلب في ظروف معينة على حق المالكين الاصليين، أو من استبدلوهم، باستعادة السيطرة على العقار.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

“العليا”الإسرائيليةتعقدجلسةحاسمةبشأنإخلاءعائلةفلسطينيةمنمنزلهافيسلوان
اضافة تعليق
مقالات متعلقة

تعيين ميساء زعبي بمنصب قاضية في محكمة الصلح...

تعيين ميساء زعبي بمنصب قاضية في محكمة الصلح...

المحكمة تقرر : لا إضراب بالمدارس ورياض الاطفال...

الشرطة: اعتقال شاب من أم الفحم بشبهة غسيل...