تشكيل طاقم وزاري إسرائيلي بزعم مكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الثلاثاء، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينيت، سيترأس طاقما وزاريا لمكافحة العنف في المجتمع العربي، وأن الطاقم سيلتئم للمرة الأولى، الأحد المقبل، بالمقابل عيّن بينيت نائب الوزير يوؤاف سيجلوبيتش مركزا للطاقم الحكومي في التعاطي مع العنف والجريمة.

وبحسب صحيفة “هآرتس” فإن سيجلوبيتش سيطرح في جلسة الاحد المقبل خطة عمل تمت صياغتها حول سبل مكافحة العنف. ويضم الطاقم الوزاري الذي يترأسه بينيت ممثلين عن وزارتي الداخلية، المالية وجهاز الأمن العام (الشاباك).

ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي زعمه أن “العرب في إسرائيل يتوسلون من أجل إدخال الشاباك للتعامل مع هذه المسألة. سنقوم بذلك بطريقة صحيحة ومنهجية”.

يشار إلى أن صحيفة “هآرتس” حذّرت في افتتاحيتها أمس الاثنين، من إدخال الشاباك في خطط مكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي.

وتضاف هذه اللجنة الوزارية واستحداث منصب المنسق إلى إعلان الشرطة الإسرائيلية، تشكيل وحدة “مستعربين” جديدة تابعة لقوات “حرس الحدود” الشرطية، علما أنه سجلت 16 جريمة قتل في البلدات العربية خلال 3 أسابيع من مباشرة هذه الوحدة بمهامها.

وأطلق على الوحدة الجديدة تسمية “سيناء” وهي معززة بـ “قدرات خاصة بما في ذلك تكتيكات رصد متقدمة ووحدة دراجات نارية وآليات متنوعة، ووحدة كلاب شرطية وقدرات قتالية عالية”.

وتهدف الوحدة إلى القيام بـ “نشاط سري ضد العصابات الإجرامية في جميع أنحاء البلاد، والتعامل مع أعمال الشغب بقدرات متقدمة ومكافحة الإرهاب”، على حد زعم الشرطة الإسرائيلية.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة