من يرفض التطعيم ضد الكورونا ويفصل من عمله لن يحصل على التعويضات المالية !!

تعمل الحكومة على سن قانون يمس بحقوق عاملين تم فصلهم عن العمل لرفضهم اخذ التطعيم او اجراء فحوصات للتأكد من عدم كونهم مصابين بالكورونا. وأفادت بعض الصحف المحلية، ان مسودة مشروع القانون التي قامت وزارة المالية بتعميمها الاثنين الماضي تطلب حرمان هؤلاء من أي مزايا مالية - بحيث سيتم اعتبار من تم فصله وكأنه استقال من تلقاء نفسه، وسيتسنى له الحصول على بدل البطالة بعد تسعين يوما وليس فور اقالته. وحسب ما نشر فان الامر سيسري على العاملين في مؤسسات التعليم والصحة والرفاه، الى جانب أماكن عمل يلزم فيها العاملون والزبائن بإبراز الشارة الخضراء.

الى ذلك، أفادت صحيفة يديعوت احرونوت ان وزارة الصحة شرعت وبإيعاز من رئيس الوزراء في شراء دواء من شانه خفض المراضة والوفيات بسبب الكورونا بنسبة سبعين بالمئة. وأضافت الصحيفة ان الدواء والذي يطلق عليه اسم "رجنرون" سينقل مباشرة الى السكان الأكثر عرضة للإصابة الخطيرة على امل خفض عدد المرضى في حالة الخطر بنسبة عشرين بالمئة يوميا. وكان هذا الدواء قد نال مصادقة "الايف دي أي" ويتم إعطائه للمريض عبر الوريد وافيد ان فرص نجاح العلاج منوط بإعطائه فور التأكد من الإصابة.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة