مركزية اللد تحكم على قاتل ابنته الرضيعة بالمؤبد و 20 سنة اخرى

عقدت محكمة اللد المركزية، صباح اليوم الأحد، جلسة استماع في قضية باراك بن عامي المتهم الذي قتل ابنته الرضيعة وحاول قتل زوجته وابنته البالغة من العمر 3 سنوات قبل نحو عام ونصف. وتم التوصل إلى اتفاق قبل جلسة الاستماع. ووفقا للاتفاق، فإن المتهم سيعترف بوقائع لائحة الاتهام والقتل العمد وتهمتي محاولة قتل، وسيحكم عليه بالسجن المؤبد و 20 سنة أخرى في المحصلة. وبعد اتفاق الاعتراف، أدانت المحكمة بن عامي بالجرائم المنسوبة إليه. وقال ممثل الادعاء ان السبب الرئيسي للتوقيع هو القبول الكامل لوقائع لائحة الاتهام، وكان من المتوقع أن تدلي زوجة بن عامي السابقة، ليرون درور، بشهادتها ضده في الجلسة، وقد أصيبت الأم بجروح خطيرة في الحادث وكذلك ابنتها الرضيعة. واعترف بن عامي، في اذار 2020، بالتهم المنسوبة إليه وقال: "أخذت سكينًا وأردت قتل الجميع. أصبت بالجنون"، وتوقف التحقيق معه عدة مرات بعد أن بدأ في البكاء ولم يستطع الاستمرار بسبب حالته العقلية.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة