136 مستوطنًا يقتحمون باحات الأقصى

اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين، صباح الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، إحياءً لما يسمى “رأس السنة العبرية”.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة أن 136 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات متتالية خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في باحاته.

وأوضحت أن مرشدين يهود قدموا شروحات عن “الهيكل” المزعوم للمستوطنين أثناء الاقتحام، والذي شهد أداء طقوس تلمودية في منطقة باب الرحمة.

وتفرض شرطة الاحتلال قيودًا مشددة على دخول المصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل للمسجد، وتحتجز هوياتهم الشخصية عند بواباته الخارجية.

وتأتي الاقتحامات، تزامنًا مع دعوات متطرفة أطلقتها “جماعات الهيكل” المزعوم لاقتحام المسجد الأقصى بشكل جماعي ومكثف خلال الأعياد اليهودية، والتي تبدأ الثلاثاء، وتستمر لأيام متفرقة حتى 27 أيلول/ سبتمبر الجاري.

وحرّضت تلك الجماعات المستوطنين على اقتحام الأقصى، خلال ما تسمى بـ”أيام التوبة”، وهي الأيام العشرة الممتدة من “رأس السنة العبرية حتى يوم الغفران”، تحت شعار “اقتحم ولا تخف فالشرطة تحمي جبل الهيكل”.

وردًا على هذه الدعوات، انطلقت دعوات مقدسية لشد الرحال والرباط في المسجد الأقصى لمواجهة الاقتحامات خلال الأعياد اليهودية.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة