مشروع اسكاني تجاري شمال تل أبيب لبناء 16 ألف بيت سعر الواحد بالملايين

أصدرت محكمة الصلح في تل ابيب هذا الأسبوع قرارا، يجيز لأصحاب الأراضي الخاصة، التي كان عليها "مطار دوف" الداخلي في شمال تل ابيب، الحصول على أثمان أراضيهم من الدولة، التي تم بيعها لشركات استثمارية، بعد اخلاء المطار، الذي تبلغ مساحته الاجمالية 1500 دونم، وستتحول الأراضي، إلى واحد من اضخم المشاريع الاسكانية والتجارية في منطقة تل ابيب الكبرى.


وحسب التقارير، فإن 70% من المساحة الاجمالية للأرض التي كان عليها المطار، تُعد "أراضي دولة"، وبالمكان التقدير، أن غالبية هذه الأراضي، كانت لقرى مدينة يافا التي تم تدميرها ومسحها كليا عن وجه الأرضي، وأخرى بقي منها بعض المباني.


فمعروف أن مدينة تل أبيب أقيمت في العام 1907، بمصادقة الحكم العثماني، على مساحة محددة، ثم امتدت لتبتلع أراضي ستة قرى فلسطينية، الشيخ مؤنس، التي تجثم عليها جامعة تل أبيب، وجماسين الغربية، التي تجثم عليها كريات عمال، وجماسين الشرقية، وسلمة، وخيرية، والمسعودية.


أما المشروع الذي بات في مراحل التخطيط الأخيرة، وبعضه أنجز بالتخطيط كليا، فإنه يشمل 16 ألف بيت سكني، بضمن هذا المشروع 5 آلاف بيت فاخر، على مساحة 340 دونما، والحديث عن أبراج سكنية، أقله بيت سعره سيكون 4,5 مليون شيكل. كما ستبنى فنادق تشكل 3700 غرفة فندقية، ومراكز تجارية، وسيكون أمام هذا الحي، شاطئ بحر خاص بطول كيلومترين.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة