السجن 14 عاما لشاب من طمرة حاول قتل أخيه على خلفية ميوله الجنسية

فرضت المحكمة المركزية في تل أبيب، أمس الأحد، الحبس الفعلي 14 عاما على شاب من مدينة طمرة نسبت إليه النيابة في لائحة الاتهام "محاولة قتل أخيه على خلفية ميوله الجنسية".

كما فرضت المحكمة على شقيق آخر الحبس 6 أعوام وعلى صديقهما 5 أعوام ونصف العام، إثر إدانتهما بالمساعدة في محاولة القتل.

ووقعت محاولة القتل عام 2019 عند مدخل ملجأ للشبان المثليين الذين يمرون بضائقة في تل أبيب.

ويستدل من لائحة الاتهام أنه "في شهر آذار/ مارس 2019 اكتشف أحد أشقاء الفتى القاصر علاقته الرومانسية مع شخص آخر، وفي أعقاب ذلك بدأ بتهديده بالقتل ووضع سكينا على رقبته، واعتدى بالضرب برفقة شقيقه الآخر وبوجود والدتهم على شقيقهما حتى فقد وعيه".

وتبين من لائحة الاتهام أنه "إثر ذلك، حاول الشقيقان مضايقة القاصر لجعله يحوّل ميوله الجنسي، إلى جانب إرساله لطبيب نفسي وتقييد خروجه من المنزل، وفي شهر أيار/ مايو 2019 بعدما تقدم القاصر بشكوى للشرطة بسبب تعرضه للاعتداء قام أحد المتهمين بمعرفة مكانه، واقتاداه بالقوة إلى السيارة وأعاداه إلى المنزل في الوقت الذي كان يحاول فيه القاصر الهروب منه، وبعد مرور شهر انتقل القاصر للسكن في ملجأ بتل أبيب، في ظل الخطر الذي شعر به على حياته".

وختمت لائحة الاتهام أنه "في يوم 26 تموز/ يوليو 2019، وصل الشقيقان برفقة صديق لهما إلى تل أبيب من أجل قتل القاصر، إذ استقروا بالقرب من الملجأ وانتظروا خروجه من المكان بمفرده، وعند الساعة 13:06 غادر القاصر الملجأ وعندما رأى أحد المتهمين هناك حاول الهرب من المكان، إلا أن شقيقه دهسه، ثم خرج من السيارة وهاجم القاصر وطعنه بواسطة سكين في أنحاء جسده بنية القتل في الوقت الذي طالبه القاصر بالتوقف قبل انهياره وفقدانه الوعي، ثم لاذ برفقة الآخرين بالفرار من المكان".

يذكر أن الشقيق (27 عاما) أدين بمحاولة القتل، والشقيق (30 عاما) أدين بالمساعدة في محاولة القتل، في "اتفاقية ادعاء". كما أدين صديقهما بالمساعدة لتنفيذ محاولة القتل. ومنعت المحكمة نشر أسمائهم بهدف عدم كشف هوية الضحية.

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة