تأجيل محتمل للعام الدراسي بسبب انتشار كورونا

تدفع وزارة الصحة الإسرائيلية بمخطط لتأجيل العام الدراسي المقبل، في ظل الارتفاع الحاد بالإصابات اليومية المسجلة بفيروس كورونا، بحسب ما أفادت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11")، مساء اليوم، الثلاثاء.

وذكرت القناة أن قضية تأجيل موعد افتتاح العام الدراسي طرحت في مناقشات أولية أجراها المسؤولين في وزارة الصحة خلال الأيام الماضية، كما نوقشت في جلسة عقدت صباح اليوم.

ووفقا للمخطط المطروح، فإن الوزارة تعتزم تأجيل بدء العام الدراسي، و"تعويض" الطلاب بأيام دراسة إضافية سيتم تحديد برنامجها في وقت لاحق خلال العام الدراسة المقبل.

وأشارت "كان 11" إلى أن الاعتقاد لدى المسؤولين في وزارة الصحة هو أنه "على أي حال، فإن عدد أيام الدراسة في أيلول/ سبتمبر قليل" بسبب الأعياد اليهودية في شهر تيشري العبري.

وخلال اجتماع للجنة الوزارية لمكافحة كورونا (كابينيت كورونا)، اليوم، عقد لبحث إمكانية اتخاذ إجراءات احترازية إضافية للحد من انتشار فيروس كورونا، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، إنه يعتزم زيادة وتيرة التطعيم (بالجرعة الثالثة من اللقاح المضاد للفيروس) واتخاذ قيود معتدلة، لمنع احتمال فرض الإغلاق.

وأشار بينيت إلى أن "رفع وتيرة التطعيم لن يؤدي إلى نقص في المخرون. إذا لم يكن الأمر كذلك، فسنضطر لاتخاذ إجراءات أوسع وقيود أكثر صرامة، بما في ذلك إمكانية الإغلاق في أيام العطل".

قيود محتملة

وعلى صلة، أشارت "كان 11" إلى أن القيود المحتملة في ظل تصاعد حدة الحالة الوبائية:

تشديد تعليمات "الشارة الخضراء" وفرضها في جميع الأماكن، العامة والخاصة، وليس فقط في التجمعات التي يزيد عدد المشاركين فيها عن 100 شخص.
فرض ارتداء الكمامات الواقية في الأماكن المفتوحة التي تشهد تواجد أكثر من 20 شخصًا.
إلغاء استثناء الأطفال من تعليمات "الشارة الخضراء" بحيث يُلزمون بإجراء فحوصات لتأكيد عدم إصابتهم بالفيروس.
تغيير السياسة المتعلقة بقائمة الدول التي يحظر السفر إليها

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة