أييليت شاكيد "إذا قامت الحكومة بعمل مخالف أيديولوجيًا لمواقفنا، فلن نكون جزءا منها"

حذرت وزيرة الداخلية الإسرائيلية، أييليت شاكيد، اليوم الجمعة، من أنها ستتنحى عن الحكومة إذا قبل طلبًا من إدارة بايدن لتنفيذ تجميد البناء في مستوطنات الضفة الغربية مشيرة إلى أنها "إذا قامت الحكومة بعمل مخالف أيديولوجيًا لمواقفنا، فلن نكون جزءا منها، على سبيل المثال، إذا طالبت الإدارة الأمريكية بتجميد البناء في الضفة الغربية.

جاء ذلك في مقابلة نشرت في صحيفة "مكور ريشون" حيث تحدثت أيليت شاكيد عن "الخطوط الحمراء" التي لا ينبغي تجاوزها والتي من شأنها أن تدفعها إلى الرحيل وزعزعة استقرار الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

لم يتم تقديم أي طلب بشأن هذه المسألة من إدارة بايدن ومن غير المرجح أيضًا أن توافق الحكومة، التي يقودها حاليًا رئيس حزب "يمينا" نفتالي بينيت، على مثل هذا التجميد.

وكان قادة المستوطنين، قد قالوا في وقت سابق إنهم "تلقوا تأكيدات بأنه بموجب اتفاق الائتلاف الذي ضم ثمانية أحزاب مختلفة أيديولوجيا، أنه لن يتم تجميد البناء في الضفة الغربية".

 

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة