بينيت يتراجع عن تصريحه بضمان حرية العبادة لليهود في الحرم الشريف

تراجع رئيس الحكومة الاسرائيلية نفتالي بينيت صباح اليوم الاثنين، عن أقواله التي اطلقها امس بضمان حرية العبادة والصلاة لليهود في الحرم القدسي الشريف. وقال مكتبه إنه "لا تغيير في الوضع الراهن. القصد هو حرية الزيارة". وكان بينيت في إعلانه أمس قد انحرف عن الخط السياسي المعلن لإسرائيل حتى الآن رسميًا، ما اعتبر تغييرًا للوضع القائم، وانتهاكًا لسلطة الوقف الإسلامي والمملكة الأردنية المسؤولة عن إدارة الحرم الشريف.

وزار حوالي 1700 يهودي امس الاحد الحرم القدسي فيما يعرف بذكرى خراب الهيكل، بشكل استفزازي، يمس بمشاعر المسلمين.

ونددت الخارجية الأردنية أمس بدخول اليهود إلى الحرك الشريف، وأرسلت رسالة احتجاج إلى إسرائيل. وادان المتحدث باسم الخارجية الأردنية فض الله الفايز، بشدة السلوك الإسرائيلي الذي يعتبره انتهاكًا صارخًا للوضع الراهن والقانون الدولي. كما أصدر مجلس الاوقاف الإسلامية في القدس بيانا ادان الإجراءات الاستفزازية والضرر الشديد لمشاعر المسلمين والمصلين في هذا اليوم المبارك عندما يستعد المسلمون لعيد الأضحى المبارك، واصفًا السلوك الإسرائيلي باللعب بالنار وتأجيج الحرب الدينية.

 

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة