الاحتفال بالعيد القومي الفرنسي (الباستيل) في المستشفى الفرنسي

في أجواء احتفالية مميزة، تم أمس الثلاثاء تعزيز أواصر الشراكة القوية بين إسرائيل وفرنسا في المستشفى الفرنسي.
تخلل الحفل إقامة كونسرت احتفالي تحت رعاية راهبات المحبة وإدارة المستشفى الفرنسي، والذي سيصبح تقليد سنوي.
الدكتور نائل الياس قال في كلمته "نحن سعداء أن نحتفل بهذا اليوم التاريخي كرمز للتعاون المتأصل منذ سنوات، والذي يرمز الى العلاقات القوية مع حكومة فرنسا التي تدعم المستشفى".
أما السفير الفرنسي فقد قال في الكلمة التي ألقاها بالمناسبة "انه لسرور كبير أن أكون هنا، في هذا المستشفى ذات المستوى العالي، انا سعيد بأن المستشفى الفرنسي يقدم خدماته لكافة أبناء المجتمع وهو يشكل رمز للتعاون".
قام بتقديم الفقرة الفنية فنانين من كونسرفتوار "بيت الموسيقى" في شفاعمرو بقيادة السيد عامر نخلة، باشتراك مجموعة مغنيين وعازفين من الصبايا والشباب.
أقيم المستشفى الفرنسي الذي هو مستشفى عمومي في مدينة الناصرة سنة 1989، ومنذ اقامته وحتى اليوم يقدم خدمات صحية عالية الجودة لأبناء الناصرة والمناطق المجاورة، للعرب واليهود على حد سواء. يحتوي المستشفى على 140 سرير، وأهم العلاجات التي يقدمها هي في مجالي النساء والتوليد وطب الأطفال، ويحتوي على طوارئ للخدج والأطفال، قسم عيون وأنف اذن حنجرة وقسم للمسنين.


>>> للمزيد من المزيد من الأخبار اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة