قصة كفاح | نجاح عياد من يافة الناصرة (40 عاماً) عادت الى مقاعد الدراسة وحققت أحلامها

ألام نجاح عياد من سكان بلدة يافة الناصرة في بداية الاربعينات من العمر اختارت ان تعود الى مقاعد الدراسة من جديد بعد ان انهت حياتها الدراسية بشكل مبكر للغاية من الصف "ألثامن" من المرحلة الدراسية الاعدادية لتنطلق بمشوار تعليمي طموح حتى المقاعد الاكاديمية , وعن اختيارها العودة الى التعليم قالت :" انا لم اكمل التعليم الثانوي في صغري لاسباب عائلي وقبل ٦ سنوات علمت بمشروع يدعم النساء لتقديم ١٠ وحدات بجروت وانتهزت الفرصة وحصلت على كافة الوحدات اللازمة ووفقاً للقانون في اسرائيل كل شخص فوق الـ ٣٥ عاماً يستطيع التعلم الاكاديمي بدون بسيخومتري وكان عمري ٣٥ عاماً وتعلمت في كلية بيت بيرل في الناصرة ودرست موضوع مساعدة معلمة من جيل سنة حتى ٦ سنوات ومن ثم وتعليم خاص والتحقت في الفترة السابقة من العام الماضي الى توجيه مجموعات وانا حالياً انهيت الفصل الدراسي الاول وحالياً في انتظار الفصل الدراسي الثاني.

واكملت نجاح عياد حديثها :" كوني طالبة جامعية وأم نقوم بالالتزامين على أكمل وجه واحقق علامات ممتازة حيث تمر علي انا وزميلاتي ايام لا ننام الليل وخاصة في جائحة الكورونا حينما كان الازواج في البيوت بدون عمل والابناء في البيت ونحن نتحدى الصعوبات في الوسط العربي حتى نحقق احلامنا.

ووجهت عياد كلمة لجمهور النساء في البلاد :" انا ادعم كل شابة ان تتوجه الى التعليم حسب ميولها وخاصة الفتيات الغير متزوجات حتى لا يعشن الضغوطات التي اعيشها اليوم بسبب التنسيق بين الدراسة والمنزل والاولاد واتوجه لكل أمراه لها القدرة على الانخراط في التعليم ان تتوجه الى هذا الطريق لانه لك الحق التطور وتحقيق احلامك وان لا تنسي عائلتك".

 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة