وزارة الصحة تدرس اعادة تقييدات الشارة الخضراء والتقييدات على التجمعات

تدرس وزارة الصحة إمكانية إعادة قيود الشارة الخضراء والشارة البنفسجية اعتبارًا من الأسبوع المقبل في حال استمرار الزيادة في عدد المصابين بكورونا. وأشارت مصادر في المنظومة الصحية إلى أنه إذا لم يكن هناك تغيير في الاتجاه، فقد يتم فرض قيود معينة على التجمعات في وقت مبكر من الأسبوع المقبل.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن مصدر في الجهاز الصحي إن "معدلات الإصابة بكورونا آخذة في الارتفاع، وتتزايد بسرعة كبيرة"، وأضاف "على الجانب الإيجابي، لا توجد حتى الآن مؤشرات على زيادة حالات المرضى في المستشفيات ، وحتى وفقًا لقرار الحكومة، يجب أن يكون عدد حالات المعالجين في المستشفيات هو المقياس في تطبيق قيود إضافية ".

وأشار المصدر إلى أنه إذا استمرت الزيادة في عدد المصابين، فسيكون هناك تقييم للوضع سيتم فيه النظر في إجراءات إضافية، حتى لو لم يكن هناك زيادة في عدد المرضى المصابين بحالات خطيرة. وقال "بالمعدل الحالي سنصل بالفعل عند 600 حالة كورونا مشخصة في اليوم الأسبوع المقبل، إذا استمر هذا ومعامل العدوى عند 1.5 ، فإن وزارة الصحة ستدرس خطوات فورية".

وقالت الصحيفة أنه في هذه المرحلة، لا توجد نية لتقييد حركة المسافرين الذين يدخلون البلاد ويغادرونها، لكن النظام الصحي يخشى دخول متغيرات جديدة من فيروس كورونا إلى البلاد في ظل الزيادة المتوقعة في عدد الرحلات خلال الإجازة الصيفية.

 


>>> للمزيد من المزيد من الأخبار اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة