معطيات: 10% من الطلاب لم يعودوا للمدارس منذ نيسان

', '
', ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>

أظهرت معطيات وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية أن نحو 10% من الطلاب لم يعودوا إلى المدارس منذ إعادة فتحها بشكل كامل في 18 نيسان/أبريل الماضي، وفق ما ذكر موقع "زمان يسرائيل" الإلكتروني اليوم، الأحد.

وتبين أن هذه المعطيات مطابقة لتقديرات سابقة حول التسرب من المدارس بنسبة 10% وتستند إلى تقديرات OECD بموجب سوابق حول العودة إلى المدارس في عدد من الدول، قبل إعادة فتح المدارس في البلاد.

وأشارت معطيات وزارة التربية والتعليم إلى أن العودة إلى المدارس بعد إغلاق كورونا الأول، في أيار/مايو العام الماضي، كانت أقل لكن التعليم لم يكن إلزاميا حينها، وامتنع الكثير من الأهالي عن إرسال أبنائهم إلى المدارس تحسبا من الإصابة بفيروس كورونا.

ولا توجد بحوزة وزارة التربية والتعليم حاليا معطيات حول التسرب الحالي من الدراسة وفقا للمجموعات السكانية، أو نسبة التسرب وفقا للمناطق المختلفة.

وأشارت الوزارة إلى أن حضور الطلاب للمدارس يكون بنسبة 90% في السنوات العادية، و10% من الطلاب يتغيبون لأسباب مختلفة. ووفقا للمعطيات الحالية، فإنه منذ 18 نيسان/أبريل الماضي، حضر إلى المدارس نحو 80% من الطلاب.

وقال رئيس منظمة المعلمين فوق الابتدائيين، ران إيرز، إن "هذه معطيات وزارة التربية والتعليم، وليست معطياتنا، لكنها تتطابق، لأسفي، مع الواقع الصعب الذي يظهر من التقارير التي تصلنا من المعلمين".

وأضاف إيرز أن "التسرب الأصعب سُجل في الصفوف العليا، العاشر والحادي عشر، فالكثير من الطلاب توجهوا إلى العمل من أجل دعم العائلة وفيما الأهل كانوا في إجازة بدون راتب. ولم يعودوا بعد ذلك".

وتابع إيرز أن الطلاب "يعملون في الإرساليات، المبيعات وبأعمال مختلفة. وخاصة الطلاب الضعفاء، خارج منطقة وسط البلاد، وكأولئك الذين احتمالات حصولهم على شهادة بجروت ضئيلة منذ البداية ووضعهم تدهور أكثر هذه السنة، ولذلك يقولون لأنفسهم لماذا ينبغي الجلوس مقابل الحاسوب بينما يمكنني القيام بشيء ناجع".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

معطيات:10%منالطلابلميعودواللمدارسمنذنيسان
اضافة تعليق
مقالات متعلقة

لابيد يعقد اليوم اول جلسة للحكومة برئاسته

أجواء حارة حول معدلها العام حتى الأربعاء

السلطة الفلسطينية توافق على قيام الجانب...

الشرطة تمنع جريمة قتل اخرى في البعنة