احتفال تأبيني مهيب لفقيد المجتمع العربي المرحوم الياس جبّور جبّور في شفاعمرو

غصت قاعة العوادية في شفاعمرو بما يربو عن 700 شخص وفدوا من مختلف مناطق البلاد، للمشاركة في الحفل التأبيني الخاص الذي أقيم مساء الأربعاء 23 حزيران 2021، لفقيد المجتمع العربي ورجل الإصلاح المربي والكاتب المرحوم الياس جبّور جبّور، افتتحه وأداره الكاتب الصحفي زياد شليوط، قائلا: باسم الله والوطن والسلام، باسم الثالوث المقدس الذي آمن به راحلنا الكبير الأستاذ الياس جبور جبور، رحمه الله. باسم هذا الثالوث الذي شكّل نقطة الارتكاز في عمل المرحوم أبي جبور، على كافة الأصعدة الاجتماعية، السياسية والثقافية وغيرها. باسم الله والوطن والسّلام نفتتح هذا اللقاء لاحياء ذكرى فقيدنا، وذلك باسم لجنة التأبين، بلدية شفاعمرو، بيت الأمل وآل جبور الكرام".
وتوالى الخطباء في إلقاء كلماتهم على النحو التالي: سيادة المطران يوسف متى، متروبوليت عكا وحيفا والناصرة وسائر الجليل للروم الملكيين الكاثوليك وفضيلة الشّيخ أبو حسن موفّق طريف، الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة المعروفيّة، رئيس المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى وبروفيسور أحمد ناطور، رئيس محكمة الاستئناف الشرعية العليا سابقا، المحاضر في الجامعة العبرية وسيادة المطران عطالله حنّا، رئيس اساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس وعضو الكنيست السيدة غيداء ريناوي – زعبي وقدس الأب طلعت شاهين، باسم وفد السلطة الفلسطينية الذي حضر للمشاركة في مهرجان التأبين ورئيس بلدية شفاعمرو، السيد عرسان ياسين ورئيس لجنة المتابعة العليا لشؤون المواطنين العرب، السيد محمد بركة ورئيس جاهة الصلح القطرية، الشيخ أبو رياض علي شتيوي ورئيس لجنة الوفاق الوطنيّ، الأديب محمّد علي طه والبروفِسور زاهر شفيق عزّام، عضو إدارة "بيت الأمل" والسيد جبور الياس جبور، نجل الفقيد وقدم كلمة الشكر باسم العائلة الأستاذ سمير جبور جبور، شقيق الفقيد الذي قدم خصيصا من كندا. وتخلل الحفل عرض فيلم وثائقي قصير استعرض أهم محطات حياة الفقيد. وتم في نهاية المهرجان توزيع كتاب التأبين الذي أعدته لجنة التأبين، واحتوى على عرض لسيرة الراحل وكلمات التأبين والعزاء في رحيله.
هذا وأجمع الخطباء في كلماتهم على تعداد مناقب الفقيد وخصاله الشخصية، إضافة إلى دوره المجتمعي والوطني من خلال نشاطه في تأسيس وإدارة "بيت الأمل" للسلام بين الشعوب، وعضوية لجنة الصلح القطرية ولجنة الوفاق الوطني، وعمله في إدارة بلدية شفاعمرو وغيرها من المجالات، ووقف الخطباء عند الخسارة الجسيمة لمجتمعنا برحيل الأستاذ الياس جبور، خاصة وأن العنف يستشرس في مجتمعنا وما من رادع له، كما استذكر البعض العلاقة الشخصية المميزة التي ربطته بالراحل.
هذا وحضر الحفل عدد كبير من ممثلي الهيئات السياسية والمجتمعية والوطنية وخاصة وفد السلطة الفلسطينية برئاسة الدكتور محمد عودة وعضوية الأب طلعت شاهين، أشرف العجرمي، فاطمة ردايدة، بسام رباح ونائبا القائمة المشتركة أيمن عودة وأسامة السعدي، والنواب السابقون: د. مطانس شحادة، د. حنا سويد، د. جمال زحالقة، عصام مخول وصالح مرشد سليم. رئيس بلدية طمرة د. سهيل ذياب والمطران المتقاعد رياح أبو العسل والبروفسور سليم حاج يحيى ورجال دين من مختلف الطوائف ورؤساء مجالس سابقين إضافة إلى القائم بأعمال ونواب وأعضاء بلدية شفاعمرو.


>>> للمزيد من المزيد من الأخبار اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة