منظم ضربات قلب جديد يحدث ثورة علمية

عندما لا يستطيع القلب تأدية مهامه، يأتي العلم بحل جهاز تنظيم ضربات القلب الاصطناعي، وهو جهاز طبي يولد نبضات كهربائية للمساعدة في الحفاظ على معدل ضربات قلب مناسب، وحجمه صغير يُوضع تحت الجلد في منطقة الصدر، ويتطلَّب زرعه إجراءً جراحيًّا.

ومؤخرًا نجح فريق مشروع CResPace بقيادة جامعة باث بالمملكة المتحدة في تطوير جهاز تنظيم ضربات القلب الجديد الذي يعمل جنبًا إلى جنب مع الشبكات العصبية الاصطناعية الصغيرة للتكيف بشكل أفضل مع متطلبات الجسم.

الأجهزة التقليدية

منذ أول عملية زرع إكلينيكية لهذا النوع من الأجهزة في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، تم تصنيع أجهزة تنظيم ضربات القلب الاصطناعية لتحسين العديد من حالات القلب التي تتسبب في خفقانه بشكل غير طبيعي وتأتي بدرجات متفاوتة.

في حين أن العديد من أجهزة تنظيم ضربات القلب اليوم رائعة لعلاج العديد من أشكال عدم انتظام ضربات القلب، لكن لا تزال هناك قيود عندما يتعلق الأمر بدعم المرضى الذين يعانون من حالات أخرى مثل "قصور القلب"، وهو عندما لا يضخ القلب على الوجه الأكمل.

والسبب هو أن أجهزة تنظيم ضربات القلب اليوم تعتمد على مستشعرات النشاط (تسمى مقاييس التسارع) لاكتشاف حركة جسم المريض.

ومع ذلك، غالبًا ما لا تكون هذه المستشعرات متطورة بما يكفي لتوفير تغيير تلقائي في الوقت الفعلي لمعدل ضربات قلب مرتديها.

على سبيل المثال، هذا يختلف حسب معدل التنفس؛ أجهزة تنظيم ضربات القلب الموجودة ليست حساسة بما يكفي لمراقبة ومعالجة نشاط معين في الدماغ مرتبط بالتحكم في معدل ضربات القلب، ومن ثم، يمكن للمريض أن يمارس الرياضة على دراجة، لكن منظم ضربات القلب يسجل أن هذا الشخص في حالة راحة بسبب عدم معالجة إشارات معينة.

يفشل القلب عندما تتدهور دائرة عصبية معينة في قاعدة الدماغ مع تقدم العمر أو المرض وتفشل في إرسال الإشارات الصحيحة لجعل القلب يضخ بشكل صحيح.


>>> للمزيد من صحة ومرأة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة