ملف اعتقال الأسيرة آية خطيب: المحكمة تنظر في طلب الدفاع تحويلها إلى الحبس المنزلي

قررت المحكمة المركزية في حيفا، الأربعاء، تكليف “وحدة القيد الإلكتروني” بفحص المنزل المقترح لإقامة الأسيرة آية خطيب في حال تحويلها إلى الحبس المنزلي، كما اعتمدت المحكمة اثنين من أقارب الأسيرة ككفلاء لها.

واعتقلت آية خطيب (31 عاما) في السابع عشر من شباط/ فبراير من العام 2020، وخضعت للتحقيق لدى جهاز المخابرات الإسرائيلية عدة أسابيع قبل تقديم لائحة اتهام ضدها بتاريخ 18/3/2020، إلى المحكمة المركزية في مدينة حيفا، وزعمت النيابة العامة في اتهامها أن خطيب عملت على تجنيد الأموال لدعم “الإرهاب وقامت بتمريرها إلى حركة حماس”.

وقال بدر الدين اغبارية، محامي الأسيرة آية خطيب، إن المركزية وبعد رفض تحويل المتهمة للحبس المنزلي، في فترة سابقة، بسبب ادّعائها بأن الكفلاء غير مناسبين، صادقت في جلسة الأربعاء، على كفيلين جدد من أقارب المعتقلة كما أمر القاضي “وحدة القيد الإلكتروني” بزيارة المنزل المقترح في كفر كنا، لإقامة خطيب خلال فترة الحبس المنزلي، بحيث ستقوم الوحدة المذكورة بخفض خضوع المنزل للشروط المطلوبة للحبس المنزلي.

وأضاف اغبارية، أن هذا التطور في ملف خطيب يشير إلى إمكانية تحويلها للحبس المنزلي في فترة قريبة، مشيرا إلى أن “المداولات في الملف الأساس متواصلة وستعقد جلسة في مركزية حيفا أمام ثلاثة قضاة، بتاريخ 12/7/2021، لاستكمال الاستماع لشهود النيابة العامة”.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة