نحو 1250 مقدسيا بسلوان والشيخ جراح يتهددهم التهجير

يواجه نحو 1250 مقدسيا من حي الشيخ جراح وبطن الهوى في القدس، خطر التهجير القسري والتطهير العرقي، بعد صدور قرارات من محاكم الاحتلال الإسرائيلي تقضي بطردهم من منازلهم لصالح المستوطنين.
ويأتي ذلك، على الرغم من تأجيل محكمة الاحتلال في القدس، الجمعة، البث بقرار تهجير 7 عائلات من حي بطن الهوى في سلوان، وذلك حتى يرفّع الاستئناف في المحكمة العليا فيما يتعلق بمنزلين آخرين يقعان في المنطقة ذاتها، المهددة بالتهجير، على أن استئناف جلسات الاستماع في الاستئناف في كانون الأول/ ديسمبر المقبل

وأصدرت سلطات الاحتلال قبل عدة أشهر قرارات إخلاء بحق سكان بطن الهوى من منازلهم، بدعوى أن الأرض المقام عليها المنازل تعود ملكيتها لمستوطنين.

وقال مركز معلومات وادي حلوة إن "عدد البؤر الاستيطانية في حي بطن الهوى في سلوان، ارتفع إلى 12 بؤرة وقطعة أرض.

ويعيش سكان حي بطن الهوى في سلوان قرب المسجد الأقصى حرب ثبات ووجود في ضوء ما يتعرض له الحي من محاولات اجتثاث وتشريد وترحيل على أيدي قوات الاحتلال والمجموعات الاستيطانية.

ويتهدد قرابة 800 مواطنا مقدسيا من 86 أسرة موزعة على حوالي 5 دونمات في حي بطن الهوى، في محاولة لتغيير الوقائع على الأرض لمصلحة المستوطنين، كما هو الحال في حي الشيخ جراح.

وأمام محاولات الاجتثاث تلك لا يكل سكان الحي عن التأكيد على حقهم بالتواجد والسكن في بطن الهوى، على الرغم من بطش الاحتلال والمجموعات الاستيطانية التي تتوغل وتتغول عنوة في أكثر من 12 بؤرة استيطانية في الحي.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة