كتلة شباب التغيير في الناصرة: نهج ادارة البلدية متواطئ وبعيد عن الكرامة والانتماء لشعبنا

عممت كتلة شباب التغيير في بلدية الناصرة بيانا تنتقد من خلاله ادارة البلدية، مستنكرة تحميل البلدية مسؤولية العبث بالممتلكات العامة للمتظاهرين ضد العداون الاسرائيلي على الاقصى والشيخ جراح، وقد جاء في البيان الاتي :-
"نوجه تحية إكبار وإجلال لصمود شعبنا على كامل التراب الفلسطيني أمام الاعتداءات الهمجية للحكومة الإسرائيلية وجهازها العسكري والشرطوي. إن العدوان الآثم الشرس على أهلنا في غزة الصمود لن يزيد شعبنا الفلسطيني إلا عزّة وكرامة، وإن حملة الاعتقالات الهمجية المستمرة حتى اللحظة تزيدنا إصرارًا وعزيمة، وصمود أهلنا الأبطال في الشيخ جراح يؤكد حقنا بهذه الأرض وأننا أصحابها".

وأوضح البيان: "بالأمس كانت جلسة المجلس البلدي لإقرار الميزانية لسنة 2021 ولكي نوضح الأمور أكثر، لا بد من التطرق أن هذا المجلس الموقر لم يجتمع منذ بداية الدورة إلا للتصويت على ميزانية أو إتفاقيات بيع وشراء لأملاك أو ما شابه، وكنا قد طالبنا مرارًا وتكرارًا عقد جلسات بشكل دوري وفقًا للقانون أيام الأربعاء الأولى من كل شهر ومناقشة أمور اجتماعية وسياسية وكل الأمور العالقة والتي تهم المواطن النصراوي، وللأسف فإن طلباتنا بقيت حبرا على ورق، وحتى في أصعب الظروف وفي فترة الكورونا لم يبلغ أعضاء البلدية والناس بالتطورات والمخاطر التي كانت إلا في اطار اجتماع واحد مع أطبائنا الأبطال، وهنا نوجه لهم كل التحيات على العمل الجبار، وبعدها دخل المجلس بحالة سبات عميق وأديرت معركة الكورونا داخل غرفة صغيرة مغلقة".

وتطرق البيان: "بيان رئيس البلدية بالنسبة للعدوان على شعبنا كان بعيدًا كل البعد عن الواقع، وإن المقارنة بين الجلاد والضحية ما هي إلا محاولة متأسرلة بائسة لكسب رضا رئيس الحكومة الفاسد القاتل وزمرته، لن نتحدث عما كان بالجلسة ولا عن حدية النقاش ولكن كنا قد طالبنا كأضعف الإيمان أن يصدر المجلس البلدي بيانا يندد الهجمة الفاشية على شعبنا الباسل بجميع أماكن تواجده، وأن نقف بصف شبابنا المعتقل والمصابين وان نوجه التحية والمساعدة بكل أشكالها للمحامين الأبطال المتطوعين، أن نحذوا حذو بلديات ومجالس محلية تحترم نفسها وأن نبني صندوق تبرعات لدعم كل الجهات".

وتابع البيان: "رفضت الاقتراحات هذه ومحاولة تحميل شبابنا الأبطال مسؤولية تخريب ممتلكات البلد ما هو إلا تأكيد على أن نهج رئيس البلدية وأغلب أعضاء قائمته، نهج تواطؤ واستجداء وبعيد عن الكرامة والانتماء، ومن هنا وبعد كل هذا التخاذل لا بد أن ينتفض شبابنا الفلسطيني الحر بكل مكان لاقتلاع هذه القيادات منتهية الصلاحية المتعاونة مع المؤسسة الصهيونية.
دمتم ودام شعبنا بخير".


>>> للمزيد من المزيد من الأخبار اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة