خلال السنوات الاخيرة - حوالي 516 اصابة لأطفال وأولاد نتيجة لسعات العقارب و129 اصابة بلدغات الافاعي

مع اشتداد وطأة الحر في هذه الايام واقتراب حلول العطلة الصيفية السنوية، تتغير الانماط والسلوك المتعلقة بقضاء اوقات الفراغ بالنسبة للأولاد والشبيبة من ناحية اللهو واللعب ولقاء الاصدقاء وما الى ذلك. ويقضي العديد من الاولاد معظم اوقات الفراغ هذه الايام مع الاصدقاء خارج المنزل، اما في المحيط القريب منه، او في المتنزهات، الطرقات وغيرها، مما قد يحتم علينا كأهل اخذ الحيطة والحذر بكل ما يتعلق بسلامتهم وأمانهم.
ومع ارتفاع درجات الحرارة، هذه الايام، تكثر اصابات الاطفال والاولاد جراء تعرضهم للدغات الافاعي السامة والعقارب، حيث شهدنا في السنوات الاخيرة عدة حوادث من هذا القبيل خاصة في منطقة النقب في الجنوب، وحوادث ايضا في منطقة شمال البلاد.
وبحسب ما جمعته مؤسسة "بطيرم" لأمان لأولاد خلال السنوات الاخيرة، اي من عام 2016 حتى عام 2020 فقد وصل عدد حالات الاصابة نتيجة التعرض للدغات الافاعي خلال السنوات المذكورة الى 129 حالة. وقد تصدرت فئة الاولاد ما بين السنوات 10 حتى 14 عام الفئة الاكثر احتمالا للتعرض للدغات الافاعي خلال هذه الفترة بنسبة 36% (46 حالة)، بعدها فئة الاطفال ما بين جيل الولادة حتى 4 سنوات بنسبة 25% (32 حالة)، ثم فئتي الجيل من 5 حتى 9 سنوات والفتيان ما بين 15 – 17 عام بنسبة 19% لكل منهما (25 حالة لكل فئة).
اما فيما يتعلق بلسعات العقرب فتشير المعطيات الى انه خلال السنوات الاخيرة (2016 – 2020)، فقد وصل عدد حالات الاصابة الى 516 حالة. وبحسب المعطيات ذاتها فقد تم تسجيل 153 حالة تعرض فيها فتيان من جيل 10 سنوات حتى 14 عام للسعات العقارب السامة، بما نسبته 30%. تأتي بعدها فئتي الأطفال من جيل 5 حتى تسع سنوات بعدد حالات وصل الى 135 حالة، وفئة الاطفال والرضع من جيل 0 حتى 4 سنوات بعدد حالات وصل الى 132، وفئة الفتيان من جيل 15 حتى 17 عام بعدد حالات وصل الى 95.
وتناشد مؤسسة "بطيرم" كافة الاهل والبالغين التنبه للمخاطر بالأخص عند التجوال في الطبيعة:
- اختيار مكان ملائم وآمن للأولاد من ناحية الصعوبة الجغرافية وطول المسار
- لا نتسلق الصخور او نقترب منها ولا ندحرج الصخر
- الانتباه للزواحف خلال هذه الايام الحارة في حال تعرض الاطفال للدغتها كالأفاعي والعقارب



>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة