إسرائيل: غانتس يطلب من الحكومة تمديد حالة الطوارئ على الجبهة الداخلية لمدة أسبوعين

طلب وزير الأمن الإسرائيلي ورئيس الوزراء المناوب بيني غانتس من الحكومة، اليوم الأربعاء، تمديد حالة الطوارئ في الجبهة الداخلية لمدة أسبوعين آخرين، والتي تشمل جميع المجتمعات داخل دائرة نصف قطرها 80 كيلومترًا من قطاع غزة.

وأشار غانتس إلى أن اسرائيل لا تستعد لوقف إطلاق النار ولا يوجد حاليا تاريخ انتهاء للعملية" لافتا إلى أنه عندما "نحقق هدوءًا تامًا يمكننا التحدث عن الهدوء"مضيفا "لن نستمع إلى الوعظ الأخلاقي من أي منظمة أو مؤسسة فيما يتعلق بحقنا وواجبنا في حماية مواطني إسرائيل".

وقال غانتس إنه "لا يوجد موعد نهائي" للعملية العسكرية في غزة حيث من المحتمل أن تواجه إسرائيل ليلة أخرى من الهجمات الصاروخية التي تستهدف ليس فقط الجنوب ولكن وسط البلاد حيث تقيم الغالبية العظمى من السكان.

يمكن أن تأتي موجة جديدة من الهجمات الصاروخية رداً على عملية عسكرية كبيرة قام بها الجيش الإسرائيلي بالاشتراك مع الشاباك أسفرت عن مقتل عدد من كبار قادة حماس، ويعتقد الكثير منهم أنهم مقربون من قائد الجناح العسكري لحركة حماس.

ومن جهته توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو بـ"رد قوي" على الاضطرابات التي شهدتها المدن المختلطة في الأيام الأخيرة، منوها إلى تخويل أفراد الشرطة فيها بصلاحيات الطوارئ، وقال نتنياهو خلال زيارته إلى مدينة عكا شمالي البلاد اليوم الأربعاء: "هناك تطورات جديدة والأزمة تتفاقم.. سنرد بقوة، ولا أستطيع التصريح عن مخططاتنا الآن".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة