فتاوى طبية رمضانية

فتاوى طبية رمضانية
(حسبما جاء في قرارات المجلس الإسلامي للإفتاء)
أ . د . مشهور فوّاز رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء

* ما حكم استعمال الصائم قطرة العين وقطرة الأنف؟
الجواب :لا مانع من استعمال الصائم قطرة العين ولقطرة الأنف ولا يضر لو وجد ب.طعمها بحلقة ولكن عليه أن يتجنب ابتلاع ما نفذ إلى الحلق.
* هل تعتبر قطرة الأذن وغسول الأذن من المفطرات ؟
الجواب :لا مانع من استعمال الصائم لقطرة وغسول الأذن ولكن عليه أن يجتنب ابتلاع ما نفذ إلى الحلق وهذا ما توصل إليه المجمع الفقهي الدولي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي ولكن الأولى تأخير ذلك إلى ما بعد الغروب إن استطاع .
* ما حكم استعمال الإبر والحقن الوريدية أثناء الصيام ؟
الجواب : في المسألة تفصيل :
أ.إذا كانت الإبرة علاجية ( كإبر البنج أو التخدير أو التطعيم ) فلا تفطر سواءً أكانت حقنا جلدية أو عضلية أو وريدية .
ب.إذا كانت الإبرة مغذية فإنّها تفطّر .
* ما حكم استعمال الصائم للحقن الشرجية (في القبل أو الدبر ) ؟
لم تعتبر اللجنة الفقهية الطبية في دورة مؤتمرها التاسع المنعقد في الدار البيضاء الحقنة الشرجية من المفطرات ، وفي هذا القول فسحة ولكن الأولى تأخيرها للغروب إن أمكن فإن اضطر إلى استعمالها أثناء صيامه جاز والأحوط أن يقضي هذا اليوم .
* ما حكم استعمال الصائم للتحاميل ؟
الجواب : لا مانع من استعمال الصائم للتحاميل أثناء الصيام ولكن الأولى تأجيل ذلك إلى ما بعد الإفطار إن أمكن خروجاً من خلاف الفقهاء.
*هل يعتبر إدخال المنظار أو اللولب ونحوهما إلى الرحم من المفطرات ؟
الجواب : لا يعتبر إدخال المنظار أو اللولب ونحوهما إلى الرحم من المفطرات ولكن تأخير ذلك إلى ما بعد الإفطار أولى وأحوط خروجاً من خلاف الفقهاء قديماً *هل حفر الأسنان وقلع الأضراس يعتبر من المفطرات ؟
الجواب : لا يعتبر حفر السن، أو قلع الضرس من المفطرات إذا اجتنب ابتلاع ما نفذ إلى الحلق. ولكن تأخير ذلك إلى ما بعد الإفطار أولى وأحوط .
*هل منظار المعدة يعتبر من المفطرات ؟
الجواب:لا يعتبر منظار المعدة من المفطرات إذا لم يصاحبه إدخال سوائل (محاليل) أو مواد أخرى ، والأولى تجنب ذلك خلال النهار إن أمكن .
*هل الأقراص التي توضع تحت اللسان لعلاج الذبحة الصدرية تفطر الصائم ؟
الجواب: لا تعتبر الأقراص العلاجية التي توضع تحت اللسان لعلاج الذبحة الصدرية وغيرها من المفطرات إذا اجتنب ابتلاع ما نفذ إلى الحلق .

*هل الحجامة وسحب الدّم والتبرع به يفطر الصائم ؟
الجواب : لا تعتبر الحجامة ونحوها كالفصد وسحب الدّم من المفطرات وهذا مذهب الشافعية إلاّ أنّه يستحب أن يتجنب الصائم ذلك أثناء صيامه لأنّ ذلك يضعفه ولربما أحوجه للإفطار ، وأمّا بخصوص حديث : " أفطر الحاجم والمحجوم " فمراد الحديث أي تعرضا للإفطار وليس المراد أفطرا بالفعل ، وذلك لأنّ المحجوم قد يضعف فيفطر كما سبق وأمّا بالنسبة للحاجم فلأنّه ربما أفطر بوصول شيء إلى جوفه بواسطة مصّ المحجمة.( انظر : حاشية البيجوري الشافعي ، 1\437 ) .
وبناءً عليه لا مانع من أخذ عينة من الدم المخبري للفحص، أو التبرع بالدّم أثناء الصيام ولا يفطر الصائم بذلك ولكن الأولى تأجيله لما بعد الإفطار .


*هل غسيل الكلى يفطر الصائم ؟

الجواب:لا يعتبر غسيل الكلى من المفطرات ولكن لا بدّ من مشاورة طبيب إن كان الصيام لا يضر بهذا المريض ولا يجوز أن يلحق الضرر والأذى بنفسه .
جاء في قرار الندوة التاسعة للجنة الفقهية الطبية في الدار البيضاء : "الحقن المستعملة في علاج الفشل الكلوي حقناً في الصفاق (الباريتون) أو في الكلية الاصطناعية لا تعتبر من المفطرات " والأولى تأخير ذلك إلى ما بعد الإفطار إن أمكن .
*ما حكم صيام مرضى السكري ؟
الجواب: يجب على المريض بمرض السّكري مراجعة الطّبيب المسلم الثقة المختص فإن أشار عليه بالصّيام صام وأمّا إن قال له يخشى أن يلحق بك أذى فإنّه يفطر ويدفع عن كلّ يوم فدية طعام مسكين .
ونذكّر بهذا المقام أنّه يجب على مريض السّكري تناول الدّواء الذّي يمكنه من موازنة السّكري بأمان وتفادي مضاعفاته سواء أكانت الأدوية عن طريق الفم أو الحقن وذلك بعد استشارة الطّبيب الثّقة المختص ويجب على الطّبيب أن يرشده للتدابير الآمنة التّي تمكّنه من الصّيام.

*هل غسيل الكلى يفطّر ؟
الجواب:إذا اعتمدت عملية غسيل الكلى على محلول الجلوكوز أو الأملاح أو المعادن فإنّ هذه العملية تفسد الصيام لأنّ هذه المحاليل مغذية والمغذيات التي تصل إلى الجوف أو الدم في نهار رمضان مفطرة.
وقد أفاد الأطباء أنه معظم حالات غسيل الكلى تعتمد على محاليل نسبة معينة من الأملاح والمعادن والجلوكوز إضافة إلى دخول كمية معينة من السّوائل إلى دم المريض وبناءً عليه تكون عمليات غسيل الكلى مفطرة .
وفي هذه الحالة إذا منع الطّبيب المسلم الثقة المختص المريض من الصّيام على مدى الحياة فإنه يلزمه الفدية وهي 13 ش عن كل يوم أفطره ونحذّر المرضى من مخالفة التوجيهات والإرشادات الطّبية .

*هل فحص منظار المعدة يفطّر ؟
الجواب:إذا وضِعَ على المنظار بعض المواد الدّهنية لتسهيل دخوله إلى المعدة ، أو يضخ عبر المنظار بعض المحاليل (كمحلول الملح) لإزالة العوالق عليه لتسهيل عملية التّصوير أو غيرها من المواد فإنّه يفطّر وإلاّ إذا لم يوضع شيء من المواد السّابقة على المنظار فإنّه لا يفطّر لذا لا بدّ من التحقق من ذلك من الطّبيب
جاء في قرار "مجمع الفقه الإسلامي":"الأمور الآتية لا تعتبر من المفطرات : ... منظار المعدة إذا لم يصاحبه إدخال سوائل (محاليل) أو مواد أخرى"
والأحوط تأجيله لما بعد رمضان إن أمكن خروجا من الخلاف في المسألة .


"** المجمع الفقهي الدولي يصدر قراراً بأنّ جهاز التبخير من المفطرات **"
جهاز التبخير هو عبارة عن جهاز يقوم بتحويل الدواء - وعادة ما يكون الدواء محلولاً في ملح الصوديوم – السّائل إلى بخار ورذاذ ناعم ، ويوضع الدواء في وعاء صغير خاص بالجهاز ، وعند تشغيل الجهاز يتم ضخ هواء بسرعة عالية مما يسبّب تبخير هذا الدّواء ، وبالتالي يتم استنشاقه من قبَل المريض إما عن طريق كمَّام يوضع على الفم ، أو أنبوب صغير يمكن وضعه داخل الفم .
هذا وقد ناقش مجمع الفقه الإسلامي الدولي المنبثق عن منظمة التعاون الإسلامي هذه المسألة مؤخراً وذلك بعد عشرين عاماً من تأجيله لهذه المسألة لمزيد من البحث وخرج بالقرار الآتي:
" جهاز التبخير الرئوي (البنيوليزر) المستخدم في علاج الربو مفطّر ، لأنّ الكمية الداخلة منه إلى المعدة أكبر بكثير من القدر المعفو عنه.فوصول قطرات الماء والملح إلى الجوف عن طريق هذا الجهاز أمرٌ مؤكّد ولا يستطيع المريض تفادي حدوثه. وبناءً عليه من اضطر لإستعمال جهاز التّبخير أثناء الصّيام فإنّه يلزمه القضاء بعد رمضان ولكن إذا كان المرض مزمناً ( دائماً ) بحيث يحتاج لإستعمال جهاز التبخير بشكل يومي فإنّه يلزمه إخراج فدية عن كل يوم أفطره وهي 13 ش بحسب ما تمّ تقديرها في بلادنا لهذا العام .
وكذلك استعمال الكبسولات في بخاخ الرّبو مفسد للصيام ، لأن جزءاً من هذه البودرة يختلط بالريق وينزل إلى المعدة.
وأمّا بخصوص غاز الأكسجين وبخاخ الربو فلا يؤثر على صحة الصوم، فهو يستهدفُ الجهازَ التنفسي، وما يصل إلى المعدة منه جزء يسير مغتفر غير مقصود ، فهو أقل مما يصل المعدةَ من بقايا المضمضة والسّواك
*هل يرخص لأصحاب الأعمال الشّاقة بالإفطار ؟
الجواب: اتفق الفقهاء على أنّه يجب على العامل الخروج من البيت للعمل وهو صائم وأن يبدأ عمله وهو صائم فإن وجد خلال العمل مشقةً شديدة فوق القدرة والطاقة جاز له الإفطار دفعاً للأذى والضّرر عن نفسه. ولكن على ألاّ يجاهر العامل بفطره ويلزمه القضاء بعد رمضان وذلك كأن يقضي أيام العطل وأيام الشّتاء حيث يكون النّهار قصيراً ويجوز له القضاء في جميع أيام السّنة عدا يوم عيد الفطر والأضحى وأيام التّشريق .

ملاحظة : الرخصة أعلاه بالشروط المذكورة خاصة بمن لا يمكنه أن يعطّل دون أن يخسر عمله أو لا يمكنه أن يبرمج ساعات عمله ويؤدي فريضة الصيام .
* بلغنا أنّ بعض العمّال يخرج من بيته وهو مفطر قبل أن يبدأ العمل وهذا لا يجوز باتفاق الفقهاء .


 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة