توخيل: إقالتي من باريس لم تستغرق دقيقتين

كشف توماس توخيل مدرب تشيلسي، كواليس إقالته المثيرة للجدل من باريس سان جيرمان، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وصرح توخيل عبر شبكة سكاي سبورت الألمانية "شعرت باحتمالية إقالتي، لكن الأمر لم يكن واقعيا بالنسبة لي".

وأشار المدرب الألماني إلى أن اجتماعه الأخير مع ليوناردو المدير الرياضي لبي إس جي، والذي شهد إبلاغه بالإقالة "لم يدم سوى دقيقتين فقط"، مضيفا "لقد كانت مفاجأة لي، لأنني أجريت مناقشة مع المدير الرياضي قبل آخر مباراة في 23 ديسمبر/ كانون الأول، وتسرب لي الإحساس بأنني لن أستمر".

واستدرك "لكن بعد الفوز على ستراسبورج برباعية دون رد، التقيت بالمدير الرياضي مجددا، ولم يدم الاجتماع سوى دقيقتين، ولم يكن لدي الكثير لأقوله".

وواصل توخيل "استيقظت في اليوم التالي، وقلت لنفسي يجب أن يحل المدير الرياضي المشكلة، ثم غادرت باريس وعدنا إلى المنزل للاحتفال بعيد الميلاد".

وأكد "لم يكن عيدا سعيدا لي ولعائلتي، بل كان غريبا، ووقتها علمت أيضا باهتمام تشيلسي بالتعاقد معي، وفكرت بجدية في خوض التجربة، لم يكن لدينا وقت للتفكير أو الخوف أو التردد، بل كانت موافقتي على العرض أفضل قرار".

وأتم توخيل تصريحاته في هذا الشأن "قضيت تجربة رائعة في باريس، فهو ناد رائع، يضم بين صفوفه بعض أفضل اللاعبين في العالم".


>>> للمزيد من رياضة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة