لقاح "أسترازينيكا" "آمن وفعّال": فرنسا وإيطاليا تستأنفان التطعيم به

أعلنت الوكالة الأوروبية للأدوية، الخميس، أن لقاح "أسترازينيكا" المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) الذي علّقت دول عدة في الاتحاد الأوروبي استخدامه، "آمن وفعّال"، لتُعلن كل من فرنسا وإيطاليا استئناف التطعيم به.

وكان رأي الوكالة الأوروبية للأدوية منتظرا جدا لأن الاتحاد الأوروبي الذي يعاني من نقص في أعداد اللقاحات، يعتمد على ملايين الجرعات من هذا اللقاح الذي طوّره المختبر السويدي البريطاني أسترازينيكا.

وصرحت مدير الوكالة، إيمر كوك في مؤتمر عبر الفيديو، أن "اللجنة توصلت إلى خلاصة علمية واضحة: إنه لقاح آمن وفّعال".

وأوضحت كوك أن الهيئة الأوروبية الناظمة للأدوية ومقرّها أمستردام، "خلصت أيضا إلى أن اللقاح غير مرتبط في زيادة خطر الإصابة بالجلطات الدموية".

بعد ذلك، أعلن رئيس الحكومة الإيطالية، ماريو دراغي، أن بلاده ستستأنف، الجمعة، استخدام لقاح أسترازينيكا في برنامجها للتطعيم ضد كوفيد-19.

وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستيكس، أيضا أن بلاده ستسأنف العمل بهذا اللقاح، الجمعة أيضا.

وعلّقت حوالى 15 دولة من بينها ألمانيا وفرنسا، احترازيا استخدام هذا اللقاح، بعد تسجيل آثار جانبية محتملة، مثل تخثّر الدم وجلطات دموية لدى بعض الذين تلقوه.

وأضافت كوك أن "منافعه في حماية الأشخاص من كوفيد-19 مع المخاطر المرتبطة في الوفيات وحالات الاستشفاء، تتفوّق على المخاطر المحتملة".

وجدّدت منظمة الصحة العالمية، الخميس، دعوتها إلى مواصلة استخدام هذا اللقاح الذي يُفترض أن تنشر لجنتها الاستشارية العالمية حول سلامة اللقاحات رأيها بشأنه الجمعة.

وقبل وقت قصير من الوكالة الأوروبية للأدوية، أكدت هيئة صحية ناظمة بريطانية مستقلة التي كانت تقيّم لقاحي أسترازينيكا و"فايزر/بايونتيك"، الخميس، أنه "لا توجد أدلة على أن جلطات الدم في العروق تحدث بشكل متكرر أكثر من المتوقع في غياب التطعيم، والحال كذلك بالنسبة للقاحين".

وأعلنت بريطانيا انخفاضا في إمداداتها باللقاحات في نيسان/ أبريل، الذي من المحتمل أن يبطئ حملة تطعيمها وهي إحدى الحملات الأكثر تقدما في العالم.

وأفادت وسائل إعلام بريطانية بأن مشكلة الإمدادات ناجمة عن تأخّر في تسليم خمسة ملايين جرعة مصنّعة في الهند.


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة