الأردن يؤكد أن اتفاقيات السلام بين إسرائيل والدول العربية "ليست بديلا" لحل القضية الفلسطينية

أكد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، اليوم الثلاثاء، أن كل اتفاقات السلام التي وقعتها إسرائيل مع الدول العربية وبما فيها معاهدة السلام بين الأردن وإسرائيل "لا يمكن أن تكون بديلاً عن حل القضية الفلسطينية".

ونقلت وكالة "البترا" الأردنية الرسمية عن الصفدي تأكيده خلال اجتماعه مع نظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي في جسر الملك حسين اليوم على "أن كل اتفاقات السلام التي وقعتها إسرائيل مع الدول العربية وبما فيها معاهدة السلام بين الأردن وإسرائيل لا يمكن أن تكون بديلاً عن حل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وفق معادلة الأرض مقابل السلام والقانون الدولي سبيلاً لتحقيق السلام الذي تقبله الشعوب، ذاك أنها أساس الصراع ومفتاح الحل".
وشدد الصفدي على "ضرورة استئناف مفاوضات جادة وفاعلة لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين الذي يجسد الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل وفق القانون الدولي ومبادرة السلام العربية".

وقال أشكنازي في تغريدة له عبر حسابه على "تويتر": "زرت اليوم الأردن واجتمعت مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، وناقشنا تعزيز التعاون بين الجانبين في المجالات التجارية والاقتصادية والمدنية وكذلك مقابل الفلسطينيين، مع التشديد على مجالات التجارة والاستيراد والتصدير والمياه والسياحة. كما بحثنا في التطورات الإقليمية والكفاح المشترك ضد فيروس كورونا والفرص والتحديات التي تضعها أمام المنطقة".

وكان رئيس حزب "أزرق أبيض"، وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، التقى مؤخرًا بالسر مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وفقا لتقرير أورده موقع Ynet التابع لصحيفة "يديعوت احرنوت" العبرية.

 


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة