السيطرة على حادث تلوث الساحل والشواطئ بالقطران

أعلنت وزارة حماية البيئة عن تمكنها من السيطرة على الاوضاع المتعلقة بحادثة تلوث الشريط الساحلي والشواطئ بكتل القطران الصلبة والسائلة أيضا، وذلك بالرغم من ان الحادثة تنطوي على تعقيدات جمة. وعقدت وزيرة حماية البيئة غيلا غمليئيل جلسة طارئة في غرفة العمليات الخاصة في مدينة حيفا لتقييم الاوضاع بمشاركة ممثلين عن السلطات المحلية الساحلية، بالاضافة الى ممثلين عن الجهات المعنية.

وقالت الوزيرة غمليئيل ان نتائج عمليات التصوير الجوية التي اجرتها الوزارة خلال يوم امس، بينت انه لا توجد بعد في مياه البحر المزيد من القار النفطي الاسود وهذه النتائج تعتبر مشجعة للغاية، موضحة ان الصندوق المعني بمنع التلوث صادق على ميزانيات مالية ستحول للسلطات المحلية لدعمها من اجل تنفيذ عمليات تنظيف وازالة الكتل من الشواطئ وبالتالي معالجتها بالطرق السليمة وذلك للتخلص منها دون الحاق الاضرار للبيئة او حدوث مكاره صحية.

وكانت مياه البحر الابيض المتوسط قد قذفت خلال المنخفض الجوي نهاية الاسبوع الاخير مئات الاطنان من القطران الصلب، وكذلك السائل الى الشريط الساحلي من رأس الناقورة شمالا وحتى شواطئ اشدود جنوبا. ويعد هذا التلوث الاخطر الذي يصيب البيئة المائية والشواطئ في البلاد منذ عشرات السنين، وبحسب التقديرات فان معالجة هذا التلوث ستستمر سنوات طويلة.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة