بسمة طبعون: رئيس الوزراء نتنياهو يزور القرية:"أعد بما هو أفضل للمجتمع العربي"

 

 

حل رئيس الحكومة والوزراء بنيامين نتنياهو ضيفا على قرية بسمة طبعون، حيث كان في إستقباله رئيس المجلس السيد رائد زبيدات ورؤوساء سلطات محلية والعديد من الشخصيات الإجتماعية من داخل القرية وخارجها. وتأتي هذه الزيارة للإطلاع على آخر المستجدات في بسمة طبعون، حيث قال رئيس المجلس السيد رائد زبيدات إن نتنياهو أول رئيس حكومة يزور بسمة طبعون للمرة الأولى منذ 30 عاما، حيث سبقه يتسحاق شمير. وأثنى السيد رائد زبيدات على دور نتنياهو في مسيرة السلام والتغيير الإيحابي في الشرق الأوسط، حيث يشد على أياديه لمواصلة عملية السلام مع كل الدول المجاورة. كما تطرق السيد رائد زبيدات إلى معاناة العالم أجمع من وباء الكورونا، الذي وجه ضربة قوية للجميع، وسلب أرواح الآلاف من سكان الدولة. وأكد رائد زبيدات على أن رئيس الحكومة لا يوفر جهدا لمحاربة هذا الوباء الخطر، وخير دليل وبرهان مساهمته الفعالة والواضحة في توفير جرعات التطعيم لعموم المواطنين، حيث كانت إسرائيل من بين الدول الأولى في العالم لتوفير التطعيم. وإستعرض رئيس مجلس محلي بسمة طبعون المشاكل المثيرة الاي يشكو منها المجتمع العربي، خاصة "وباء" العنف والجريمة، حيث تخطت كل الحدود، فدفع الكثيرون ثمنا باهظا وزهقت أرواح بريئة، مطالبا بأن يتم وضع هذا الموضوع على طاولة الحكومة وتوفير الدعم اللازم لمعالجة العنف والجريمة، بالإضافة إلى المطالبة بتشكيل لجنة تحقيق في مقتل الشابين محمد ناصر حلف وبشار برهان زبيدات من قبل الشرطة، عدا عن حوادث إطلاق النار في القرية. وتوجه السيد رائد زبيدات بطلب دمج تلعرب في وظائف رسمية وهامة في المكاتب الحكومية. وطالب أيضا بتوفير الدعم المطلوب للنهوض بالقرية قدما، حيث عرض قضايا دمج الشبان البدو في الشرطة ووحدة الإطفاء، قضايا المسكن، مطالبا بتوفير وتسويق المزيد من قسائم البناء. كما تحدث عن إمكانية التطوير الإقتصادي والمناطق الصناعية ودعم القرية بمنطقة صناعية وتوفير دعم من الحكومة لمجلس بسمة طبعون، بسبب الصعوبات الحالية، خاصة في ظل تفشي وباء الكورونا. 
وقال رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو إنه سيعمل على توفير الدعم لتطوير القرية والمرافق الحياتية فيها، موضحا أن الحكومة تعمل على مكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي، بالإضافة إلى توفير ميزانيات لصالح مشاريع تطويرية. وتطرق نتنياهو في كلمته الى أهمية التطعيمات، قائلًا:" نقوم بجهود جبارة من أجل إحضار التطعيمات إلى البلاد، لضمان حصول الجميع على الجرعتين الأولى والثانية، فحتى الآن قرابة 3 مليون مواطن تلقوا التطعيم، ونعمل من أجل مضاعفة العدد في أسرع وقت ممكن، التطعيمات ستساعد على عودة الحياة الطبيعية، نحن من أولى الدول التي قامت بشراء التطعيمات، وأناشد جميع المواطنين بتلقي اللقاح". كما أشار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى أن نسبة الذين توفيوا 1563 شخصا 97% منهم لم يحصلوا على تطعيمات، يوم الأحد الماضي وصلت الى البلاد مليون وجبة تطعيم، نحن في حالة طوارئ قومية ونسبة التطعيم في المجتمع العربي جيدة الا انها غير كافية، ونريد زيادة العدد، خلصة أن التطعيم يعود بالفائدة على الجميع" .
وحول الاغلاق واعادة فتح التجارة قال:"هناك عدة اقتراحات، سنقوم بإعادة فتح كل شيء لكن بشكل تدريجي، فوباء الكورونا ليس بالأمر السهل، خاصة مع وصول طفرات جديدة للبلاد، علينا العمل معا والتعاون على محاربة الوباء، لضمان العيش الرغيد والنهوض قدما في مختلف المجالات، واعدا بما هو أفضل للمجتمع العربي".
وقد طرح رئيس المجلس المحلي بسمة طبعون قضية لجان الحدود وتوزيع عائدات الارنونا من مناطق صناعية محاذية.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة