25% من الإصابات الجديدة بكورونا في المجتمع العربي مصدرها الطفرة البريطانية

قال مسؤول ملفّ كورونا في المجتمع العربي، أيمن سيف، اليوم الأربعاء، أن 25% من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد في المجتمع العربي مصدرها الطفرة البريطانية، مشددا على أن السلالة المتحورة من الفيروس واكتشفت في بريطانيا، آخذة بالتفشي في المجتمع العربي.
وأعرب سيف، خلال جلسة مع اللجنة الاستشارية المهنية المعينة من قبل مدير عام وزارة الصحة، بروفيسور حيزي ليفي، عن تخوّفه من انتشار هذه الطفرة على نطاق واسع في البلدات العربية، التي عادت معدلات العدوى فيها إلى الارتفاع مجددا، وبدأت بعض البلدات العربية تتحوّل إلى اللون الأحمر من جديد.

وبيّنت المعلومات التي تم استعراضها خلال الجلسة أن "نحو 25% من الإصابات الجديدة بكورونا في المجتمع العربي مصدرها الطفرة البريطانية التي تمتاز بسرعة العدوى، وبأنها تصيب الأجيال الشابة والنساء الحوامل أيضا، وقد تكون أكثر حدة وعدوانية من الفيروس التقليدي الذي عرفناه منذ بداية الجائحة".

وأكد سيف أنه "بسبب السلالات الجديدة، فإن منسوب العدوى لا ينخفض في المجتمع العربي بل على العكس هنالك تفاقم وارتفاع في عدد الإصابات وفي نسبة الفحوصات الإيجابية التي تصل اليوم إلى 12% رغم فرض الإغلاق في البلاد".

وقال أيمن سيف إنه "إزاء هذا الوضع المتردي والمقلق فإن هناك حاجة ضرورية للحفاظ على تعليمات وتوصيات وزارة الصحة بوضع الكمامة والتباعد الاجتماعي، والامتناع كليا عن التجمهرات أو إقامة المناسبات أيا كانت، وفي مقابل ذلك التوجه للحصول على التطعيم المتوفر اليوم في أكثر من 100 مركز ومحطة للتطعيم المنتشرة في كافة أنحاء المجتمع العربي".


>>> للمزيد من أزمة الكورونا اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة