الإسكندرية.. هذه قصة مومياء مصرية لسانها من ذهب

في أواخر يناير الماضي، أعلنت وزارة السياحة والآثار في مصر، عن كشف أثري جديد في مدينة الإسكندرية الساحلية المطلة على البحر الأحمر.


وتضمن الكشف 16 دفنة في مقابر منحوتة في الصخر من طراز لوكلي (فتحات الدفن الحائطية) والتي شاع استخدامها في العصرين اليوناني والروماني.

وساهم في الوصول إلى هذه الكشف البعثة المصرية الدومينيكانية التابعة لجامعة سانتو دومنيغو برئاسة كاثلين مارتينيز، والعاملة بمعبد تابوزيريس ماجنا بغرب الإسكندرية.

وقالت الوزارة المصرية إن عدد من المومياوات في حالة سيئة من الحفظ والتي تبرز سمات التحنيط في العصرين اليوناني والروماني،

وكان لافتا في الاكتشاف أن إحدى المومياوات تحتفظ بلسان ذهبي.

ويقول علماء الآثار إن الحكام القدماء في مصر يعتقدون أن المجوهرات تمكّن المتوفى من الحديث في الحياة الآخرة، التي يؤمنون بوجودها.


>>> للمزيد من حول العالم اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة