السعودية والامارات تعيدان فتح الحدود مع قطر عقب توقيع "بيان العلا" لانهاء الأزمة الخليجية

أعادت السعودية وقطر، يوم امس السبت، فتح المعبر البري الحدودي بينهما، في خطوة تأتي بعد الإعلان عن اتفاق ينهي الأزمة الخليجية التي استمرت ثلاث سنوات ونصف سنة، وذلك تزامنا مع اعلان وزارة الطاقة والبنية التحتية الإماراتية إعادة فتح الحدود والمنافذ البحرية بين الإمارات وقطر، وأشارت الوزارة، في بيان إلى استئناف الحركة البحرية اعتبارا من اليوم، ولفتت إلى أن ذلك يأتي عقب توقيع "بيان العلا" في السعودية المتضمن اتفاق التضامن الدائم.

وحصلت مصالحة بين الدول الأربع وقطر في قمة لمجلس التعاون الخليجي عقدت الثلاثاء في مدينة العلا السعودية، وأعلنت الدول الأربع رفع القيود، الذي قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إنه "لتأكيد التضامن والاستقرار"، خلال قمة هدفت الى بدء حل الأزمة القائمة بين قطر وأربع دول عربية منذ أكثر من ثلاث سنوات.

ووقع القادة المجتمعون في مدينة العلا في شمال غرب السعودية في إطار قمة لمجلس التعاون الخليجي بيانا، في حضور جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب وصهره، كما وقع على البيان وزير الخارجية المصري سامح شكري، ويضم مجلس التعاون ست دول هي بالإضافة الى السعودية والبحرين والإمارات وقطر، الكويت وسلطنة عُمان اللتان بقيتا على الحياد خلال الأزمة.

ولا تربط بين قطر والإمارات حدود برية، وبالتالي يجب أن يمر القطريون عبر السعودية للوصول إلى الإمارات، واتفقت الدول الأربع على رفع القيود التي فرضتها على قطر إثر جهود دبلوماسية لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع قرب انتهاء ولايته.


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة