مجلس جديدة المكر يدعو لجلسة طارئة عقب جريمة القتل بالبلدة

دعا المجلس المحلي في جديدة المكر، أعضاء المجلس البلدي، وبعض رجال الدين وبعض الشّخصيّات في البلدة، إلى جلسة طارئة على خلفيّة الجريمة التي ارتُكبت في البلدة فجر الجمعة، متسببةً بمقتل الشاب مأمون رباح عن عمر ناهز عشرين عاما، ليكون بذلك الضحية الأولى لآفتي الجريمة والعنف في المجتمع العربيّ، خلال العام الجديد.

وقال المجلس: "إنّنا نؤكد جميعنا على أن ما شهدناه ما هو إلا علامة بيّنة على تدنّي الأخلاق وإسفاف القيم لدى قلّة قليلة من هؤلاء الغرباء عن مجتمعنا عامة وأهلنا في جديدة المكر بشكلٍ خاص إذ يحاولون نزع الأمن والأمان والإكثار من الأهالي والأمهات الثكالى، ومن هنا فإنّنا نشجب وندين ونستنكر هذه الجريمة النكراء بأقصى درجاتها".

وحمّل المجلس في بيانه؛ "أفراد الشرطة المسؤوليّة عن غيابهم وتقاعسهم الذي أدّى إلى أن تكون هذه الزمرة من القتلة والمجرمين خنجرا مسموما في خاصرتنا بمجرد الشعور لديهم أنّ لا رقيب ولا حسيب من الجهات المسؤولة وسلطة القانون والشرطة في الدولة".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة