مجلس الطائفة الأرثوذكسية في الناصرة يحيي الوقفة الوطنية بعد حرق شجرتي الميلاد في سخني

يدين مجلس الطائفة الأرثوذكسية في الناصرة، جريمة حرق شجرتي الميلاد في مدينة سخنين، قبالة الكنيستين الأرثوذكسية والكاثوليكية، وفي ذات الوقت يحيي المجلس الوقفة الوطنية العامة، في سخنين وخارجها، التي عبّرت عن غضبها على هذه الجريمة النكراء، وساعدت على الإسراع في اعادة نصب الشجرتين، في مشهد وحدوي مؤثر.
وقال المجلس في بيانه، إن لشجرة الميلاد رمزية لعيد الميلاد المجيد، وتضاء في البيوت والشوارع والمرافق العامة، وهي تضيف لبهجة العيد، التي يتشارك فيها أبناء الشعب الواحد. إلا أن هناك من يصعب عليه رؤية أبناء شعبنا متآلفين في وحدة حال في السراء والضراء، وفي المناسبات والأعياد الدينية كلها، ولذا يحاولون تنغيص هذه الأجواء، التي لا تتماشى مع أحقادهم.
ويؤكد مجلس الطائفة الأرثوذكسية في الناصرة، على أن هذه الجريمة لن تؤثر على الأجواء الطيبة، بين أبناء شعبنا، ولا على أجواء العيد المستمرة، آملين ان تعود المناسبة، في أجواء صحية وشعبية أفضل.

مجلس الطائفة الارثوذكسية الناصرة
الناصرة أواخر كانون اول 2020


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة