تعرضت لمحاولة إحراق قبل أسبوع: وفد من المحامين بزيارة تضامنية إلى كنيسة “الجثمانية” بالقدس

زار وفد من المحامين كنيسة “الجثمانية” في القدس المحتلة، اليوم الخميس، للتضامن وللوقوف على الاعتداء الذي تعرضت له جرّاء محاولة مستوطن الجمعة الماضية إحراقها.
وكان أهالي مدينة القدس أحبطوا الجمعة، محاولة إحراق كنيسة “الجثمانيّة” قرب جبل الزيتون في القدس المحتلة، حيث قبض حارس الكنيسة على المستوطن المعتدي ومنع ضررًا أكبر للكنيسة، التي احترق أحد مقاعدها.
وضم الوفد: المحامي خالد زبارقة، المحامي مدحت ديبة، والمحامي حمزة قطينه.
في كلمة له خلال زيارة التضامن، قال المحامي خالد زبارقة: “ثبت بالدليل القطعي أن الاحتلال الإسرائيلي ليس أمينا على الأماكن المقدسة ولا يحمي حرية العبادة ولا حرية الوصول إلى الأماكن المقدسة ولا يحمي القيمة التي تستوجبها هذه الأماكن”.
وأضاف: “التربية التي يتربى عليها اليهود في هذه البلاد نلمس أنها تدعو إلى الكراهية وإلى نبذ الآخر وتدعو إلى التعامل معه بدونية، لذلك نعتقد أن الإرهابي اليهودي الذي قام بهذه الفعلة الشنيعة، هو جزء من حركة إرهابية موجودة في المجتمع الإسرائيلي تسعى لإشعال المنطقة من منطلقات دينية”.

 

ولفت المحامي خالد زبارقة في معرض كلمته “لم نسمع من خلال متابعتنا للإعلام التفاعل الإعلامي المطلوب إزاء هذه الجريمة، يجب أن يكون تفاعل اعلامي فلسطيني سياسي رسمي يرتقي الى مستوى هذه الجريمة. والسكوت عنها هو تشجيع للجريمة التي ستكون بعدها، ونحن حقيقة يعترينا الخوف الشديد على الأماكن المقدسة على الكنائس والمساجد وعلى المسجد الأقصى المبارك وعلى القدس على الآثار القديمة والحضارية الإنسانية في مدينة القدس”.
من جانبه أعرب المحامي حمزة قطينة عن الحزن الشديد لرؤية هذا المنظر البشع الإرهابي. وقال: “دور العبادة يفترض أن ينعم الانسان فيها بالأمن والأمان وأن يتعبد الانسان لربه وخالقه من شواغل الدنيا ومن ضغوطاتها، لكن هناك ناس من الحقارة والدناءة تأبى إلا أن تلاحق الناس حتى في دور العبادة للتنغيص والتنكيد عليهم في العبادة”.
وشدّد قطينه على أن نموذج التعايش المسيحي الإسلامي في فلسطين ومدينة القدس على وجه الخصوص، فريد من نوعه ويحتذى به، لذا لا غرابة من قيام شبان من مسلمي المدينة بالمشاركة في إخماد الحريق وإلقاء القبض على المجرم وإفشال مخططه الخبيث. ودعا إلى وقفة حازمة ضد كل الاعتداءات على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، مستذكرا جريمة إحراق المسجد الأقصى عام 1969 واعتبر محاولة اقدام يهودي على احراق الكنيسة ما هي الا امتداد لنفس العقلية الاحتلالية.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة