شبح الهدم يخيّم مرة أخرى على بيت عائلة عبد الغني في أم الفحم

عاد شبح الهدم مجددا يخيّم على منازل عائلة عبد الغني في حي “عين الدالية” بمدينة أم الفحم، بعد رفض محكمة الصلح في مدينة الخضيرة، أمس الاثنين، تجميد أمر هدم المنزل.

وتخوض عائلة عبد الغني منذ عام 2003، معركة قضائية على منزلها المهدد بالهدم والكائن في حي “عين الدالية”، بزعم عدم الترخيص، وقد خرجت العائلة من منزلها الذي كانت تقطنه قبل نحو 4 سنوات بعد اتفاق مع السلطات على تسوية الملف، ولكن دون جدوى.
وقال السيد محمود عبد الغني، من أصحاب المنزل، في حديث ”: “إن العائلة لا تزال مطاردة وملاحقة من قِبل السلطات الإسرائيلية، ملاحقة استنزفت طاقاتنا وجيوبنا بملايين الشواقل بين محاكم وغرامات ومحامين ومخططين، إذ تفرض السلطات دوما المزيد من العراقيل والمعيقات للمماطلة في استصدار التراخيص والمصادقة على الخرائط التفصيلية لحيّ عين الدالية”.

وقال السيد محمود أديب، رئيس اللجنة الشعبية ، إن اللجنة ستعقد جلسة طارئة للوقوف على المستجدات الأخيرة في اعقاب قرار المحكمة، وأنها جاهزة لتصعيد النضال الشعبي بهذا الخصوص بالتنسيق مع العائلة.
وأكد أن مركبات اللجنة الشعبية وأهالي أم الفحم يجمعون على رفض الهدم ومواجهته بالوسائل النضالية المشروعة.


 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة