البابا فرنسيس يصف مسلمي الإيغور في الصين بـ"المضطهدين"

في كتاب جديد، وصف البابا فرنسيس لأول مرة مسلمي أقلية الإيغور في الصين بأنهم "مضطهدون"، وهو الأمر الذي كان نشطاء حقوق الإنسان يحثونه على القيام به منذ أعوام.

ويقول البابا فرنسيس في كتابه الذي يحمل عنوان "دعونا نحلم: الطريق نحو مستقبل أفضل"، أيضا إن وباء كوفيد-19 يجب أن يحفز الحكومات للتفكير بطريقة دائمة في تأسيس دخل أساسي عالمي.

وفي الكتاب، الذي يحوي 150 صفحة وينتظر أن يطرح في أول ديسمبر/كانون الأول، يتحدث البابا فرنسيس عن التغييرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي يرى أنها ضرورية للتعامل مع أوجه عدم المساواة بعد انتهاء الجائحة.

كما يرى أيضا أن من يعتقدون أن وضع الكمامات تفرضه الدولة هم "ضحايا في مخيلتهم فقط"، ويشيد بمن خرجوا احتجاجا على مقتل جورج فلويد أثناء احتجاز الشرطة له.

وفي أحد فصول الكتاب الذي يتحدث فيه أيضا عن المسيحيين المضطهدين في دول إسلامية، قال البابا "أفكر دائما في المضطهدين من الروهينغا والإيغور المساكين والإيزيديين"، وفقا لرويترز.


>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة